مواجهات بين انصار للمعارضة والاكثرية في بيروت

 
وقعت مواجهات بالحجارة مساء أمس الثلاثاء بين انصار للمعارضة في لبنان وآخرين من الاكثرية قبل يومين من الذكرى الثالثة لاغتيال رفيق الحريري التي دعت قوى الاكثرية بمناسبتها الى تظاهرة الى وسط بيروت التجاري.

وافاد مراسل وكالة فرانس برس ان موالين لحركة امل (المعارضة) وتيار المستقبل (الاكثرية) تواجهوا بالحجارة في كورنيش المزرعة في بيروت. كما سمع دوي اعيرة نارية بينما انتشرت وحدات من الجيش لمنع التصعيد.

وامتلات الطرقات في المكان بالحجارة كما تحطم زجاج عدد من السيارات المركونة. كذلك احترقت دراجة نارية.

واكد مسؤول امني لوكالة فرانس برس وقوع الاشكال الامني ولم ترد معلومات حول وقوع اصابات. وقلل مسؤول في حركة امل من اهمية الحادث مؤكدا انه مجرد تصفية حسابات بين مجموعات متنافسة.

وسبق ان دارت مواجهات مشابهة خلال الايام الماضية بين انصار الطرفين. وكانت مواجهات مسلحة وقعت الاحد بين انصار للنائب وليد جنبلاط (درزي)، احد اقطاب الاكثرية، وآخرين من تنظيم درزي آخر مقرب من سوريا في شرق بيروت اسفرت عن جريحين.

وتاتي هذه المواجهات في مناخ سياسي شديد التوتر في وقت يشهد فيه لبنان اخطر ازمة يواجهها منذ انتهاء الحرب الاهلية (1975-1990) ويعاني من فراغ في سدة رئاسة الجمهورية منذ 24 تشرين الثاني/نوفمبر.

ويخشى من ان تتكرر هذه المواجهات حتى الخميس موعد احياء الذكرى السنوية الثالثة لاغتيال رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري الذي قتل مع 22 شخصا آخر في تفجير في بيروت في 14 شباط/فبراير 2005.