موسكو وبلغراد تطلبان عقد اجتماع عاجل لمجلس الامن حول كوسوفو - الإمارات اليوم

موسكو وبلغراد تطلبان عقد اجتماع عاجل لمجلس الامن حول كوسوفو

 
 طلبت روسيا وصربيا عقد اجتماع عاجل لمجلس الامن الدولي "في الايام القليلة المقبلة" حول الاعلان المحتمل الاحادي الجانب لاستقلال كوسوفو من جانب الالبان، على ما افاد مصدران اوروبي وروسي اليوم.

وقال الكسندر بوتسان خرتشنكو مفاوض وزارة الخارجية الروسية المكلف شؤون منطقة البلقان في تصريح اوردته وكالة الانباء الروسية انترفاكس "نامل في عقد اجتماع لمجلس الامن في الايام القليلة المقبلة"، كما نقلت وكالة انترفاكس.

ويأتي هذا الاعلان في وقت يستعد فيه البان كوسوفو لاعلان احادي الجانب، الاحد او الاثنين على الارجح، لاستقلال هذا الاقليم بجنوب صربيا المأهول بغالبية البانية والخاضع لادارة الامم المتحدة منذ 9991.

واكدت المفوضة الاوروبية للعلاقات الخارجية بنيتا فيريرو فالدنر ان بلغراد وموسكو تقدمتا بطلب لعقد اجتماع "عاجل" لمجلس الامن الدولي حول كوسوفو، موضحة انهما تقدمتا بهذا الطلب "ليوم الخميس".

واعلنت محطتا التلفزيون الصربيتان ايضا طلب بلغراد بدعم موسكو لعقد اجتماع طارىء لمجلس الامن الدولي. وادلت المفوضة الاوروبية بتصريحها قبل لقاء بين ترويكا الاتحاد الاوروبي ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قبل الظهر بالقرب من ليوبليانا.

ورفض لافروف الادلاء باي تصريح للصحافيين لدى وصوله الى الاجتماع. ويفترض ان يكرس هذا الاجتماع بين الاتحاد الاوروبي ومسؤول روسي كبير الذي يندرج في اطار مشاورات منتظمة، لمسالة كوسوفو.

وقالت المفوضة لصحافيين قبل لقاء وزير الخارجية الروسي "نأمل ان نتمكن من اقناع روسيا بان الوضع الراهن لم يعد مقبولا". وتدعم موسكو بلغراد في رفضها الاستقلال المعلن من جانب واحد للاقليم الصربي لان ذلك سيشكل في رأيها انتهاكا لقرار مجلس الامن رقم 4421.

وكان هذا القرار الذي اعتمد في نهاية الحرب في كوسوفو (8991-9991) بين القوات الصربية والبان كوسوفو، نص على منح "حكم ذاتي واسع" للاقليم تحت السيادة الصربية وقرر تشكيل بعثة للسلام بقيادة الامم المتحدة وحلف شمال الاطلسي. لكن الاتحاد الاوروبي الذي لم تتوصل دوله الاعضاء ال72 بعد الى اتفاق على موقف مشترك للاعتراف بالاجماع باستقلال كوسوفو عند اعلانه، قرر نشر بعثة من نحو الف شرطي وقانوني لمواكبة الاقليم نحو الاستقلال. ولم يحدد اي موعد لتوجه هذه البعثة الى كوسوفو.

ولفتت المفوضة الاوروبية من جهتها الى ان البعثة الاوروبية ستنتشر في اطار القرار 4421. وقالت في هذا الصدد "انه من الواضح جدا بالنسبة لنا داخل الاتحاد  الاوروبي ان القاعدة القانونية (للبعثة) هي القرار 4421". لكن من وجهة نظر بلغراد فان القرار 4421 يكفل وحدة وسلامة اراضي صربيا واي اعلان احادي الجانب لاستقلال الاقليم سيشكل انتهاكا لهذا النص الصادر عن الامم المتحدة.
طباعة