اتهام طبيب بالخطأ الطبي

 

اتهمت دائرة الصحة والخدمات الطبية في دبي طبيب تجميل في مركز طبي خاص «بالإهمال في عمله وارتكابه أخطاء طبية» ما أدى الى تشويه وجه فتاة سعودية، وفق تحقيقات الدائرة التي دانت الطبيب.
 
وقال التقرير النهائي للجنة التحقيق للدائرة، والذي حصلت «الإمارات اليوم» على صورة منه، إن «لجنة التحقيق المشكّلة من قبل الدائرة ضد مركز طبي في دبي، اثبتت وجود اهمال، وارتكاب اخطاء طبية اثناء إجراء جراحة تجميل».
وكان مواطن سعودي اتهم طبيب التجميل «ع.ب» بإجراء جراحات تجميل خاطئة لشقيقته، ما ادى الى تشوّه وجهها. يذكر أن هذا الطبيب سبق اتهامه بالتسبب بوفاة مواطنة في مستشفى خاص في دبي منذ اشهر عدة.

وقال المواطن السعودي ابراهيم علي ابراهيم لـ«الإمارات اليوم» انه «سيقيم دعوى قضائية ضد الطبيب والمستشفى استناداً لتقرير لجنة التحقيق، يطالب فيها بتعويض عن الأضرار المادية والمعنوية التي لحقت بشقيقته»، مضيفاً «لابد من محاسبة هؤلاء المخطئين حتى لا يتلاعبوا بصحة الناس».

وكانت دائرة الصحة بدأت قبل شهرين التحقيق في شكوى تقدم بها ابراهيم افاد فيها بأن «شقيقته البالغة من العمر 15 عاماً كانت تعاني من تشوه في الوجه ولدت به»، مشيراً الى انه «جاء الى مستشفى خاص في دبي ليجري لها جراحة تزيل هذا التشوه». واضاف ان «كثيراً من الأطباء رفضوا اجراء الجراحة لصعوبتها، لكن الطبيب (ع.ب) وافق على اجرائها، مؤكداً ان شقيقته ستعود الى طبيعتها».
 
وتابع «دفعنا 86 الف درهم، مقابل اجراء اكثر من جراحة تجميل حسب طلب الطبيب، ولاحظنا بعد اول جراحة ان حالتها ازدادت سوءاً». ولفت الى ان «اطباء المانيين اثبتوا في تقاريرهم ان شقيقته اصيبت بتشوهات اضافية».

يشار الى ان تحقيقات اجرتها دائرة الصحة في شهر اكتوبر الماضي انتهت الى ان «الطبيب نفسه ارتكب اهمالاً سافراً اثناء اجراء جراحة تجميل لمواطنة، اذ طلب من عامل نظافة وموظف مشاركته في اجراء الجراحة للمواطنة التي توفيت بعد يومين من اجرائها».