عائلات رياضية عراقية تتعالج من السم

 

قال السفير العراقي في عمان سعد جاسم الحياني أول من أمس، إن أفرادا من أسر رياضيين عراقيين ما زالوا يتلقون العلاج في احد مستشفيات عمان التخصصية بعد تناولهم قالب حلوى مسموما. وقال الحياني في اتصال هاتفي مع وكالة «فرانس برس» ان «نساء واطفالا من عوائل رياضيين عراقيين من فريق العاب قوى ما زالوا يتلقون العلاج في المستشفى التخصصي في عمان، بعد تناولهم قالب حلوى ممزوجا بالسم في بغداد قبل نحو اسبوعين». وأوضح ان «من بين المتسممين الذين يتلقون العلاج مدرب فريق القوة الجوية (الطيران سابقا) ونائب رئيس النادي».


وتابع ان افراد اسر الرياضيين نقلوا الى الاردن «نظرا لافتقار المستشفيات العراقية الى العلاج والامصال الضرورية». وأكد الحياني ان «اتصالات جرت مع منظمة الصحة العالمية ومراكز متخصصة عالمية لدراسة حالاتهم من اجل تقديم العلاج اللازم»،مشيرا الى ان «المادة السمّية التي دسّت لهم بقالب الحلوى تم فحصها في مختبرات طبية في بغداد وعمان ولندن».


ولم يحدد الحياني اسم المادة التي سببت التسمّم، مكتفيا بالقول ان «هذا من شأن مراكز الابحاث الطبية». ورفض الحياني التعليق على تقارير صحافية تحدثت عن ارسال الحكومة البريطانية ترياقا مضادا لمادة الثاليوم السامة، وقال ان «منظمة الصحة العالمية وجهت نداء مساعدة ونحن نعتقد ان هناك جهات استجابت للنداء». وأكد الحياني ان احد الاطفال توفي الثلاثاء الماضي.