البرلمان التركي يُقر نهائياً رفع حظر الحجاب في الجامعات

 

أقر النواب الأتراك أمس في جلسة تصويت ثانية ونهائية تعديلاً دستوريا يجيز ارتداء الحجاب في الجامعات، رغم معارضة المدافعين عن العلمانية الذين تظاهروا للاحتجاج على ذلك بكثافة في انقرة.

وقد صوت 403 نواب في البرلمان المؤلف من 550 مقعداً، اي اكثر من غالبية الثلثين، على التعديل الدستوري الذي ينص على انه «لا يجوز حرمان احد من التعليم العالي» في اشارة الى الطالبات اللواتي يرتدين الحجاب.
 
وأعلن رئيس البرلمان كوكسال توبتان ان النواب اعتمدوا مشروع الاصلاح الدستوري بكامله. وبعد إقرار البرلمان هذا المشروع سيحال إلى رئيس الجمهورية عبدالله غول ليصادق عليه خلال أسبوعين، ثم يدخل حيز التطبيق إذا لم يعترض عليه العلمانيون أمام المحكمة الدستورية. وفيما كان النواب يصوتون، نزل عشرات الاف الاشخاص الى شوارع انقرة للتظاهر احتجاجاً على السماح بارتداء الحجاب في الجامعات.
 
وردد المتظاهرون الذين تجمعوا في وسط المدينة «تركيا علمانية وستبقى كذلك»، حيث يعتبرون ان تعديل الدستور هذا ينسف مبدأ الفصل بين الدولة والدين الذي تعتمده الجمهورية العلمانية التي أسسها قبل 84 عاما مصطفى كمال أتاتورك، وقدر مسؤول في الشرطة عدد المتظاهرين بنحو 100 الف شخص تجمعوا بدعوة من اكثر من 70 نقابة ومنظمة غير حكومية بينها جمعيات نسائية عدة.