محمد المر: «دبي للتسوق» فرصة لالتقاء الثقافات


اعتبر رئيس مجلس دبي الثقافي محمد المر، مهرجان دبي للتسوق، الذي يضم سنويا الكثير من الجوانب الثقافية والتراثية، «فرصة جيدة لالتقاء الثقافات العالمية المتعددة في إمارة دبي، التي تقدم دائماً نموذجاً فريداً للتمازج بين نفحات (البازار) الشرقي القديم، وما تقدمه المراكز التجارية الحديثة من عولمة تجارية»، مشيراً إلى العديد من النماذج التي «استطاعت أن تمزج بين الأصالة والمعاصرة،

كبعض المراكز التجارية التي بدأت في تخصيص حيز للفنون والإبداعات الإنسانية في مجال الفنون التطبيقية والفنون التشكيلية»، مؤكدا ان هذا الدور في التبادل الثقافي يشبه «تماماً حال السفن في خور دبي التي ما زالت منذ أزمنة بعيدة تنقل البضائع من وإلى بلاد الهند، فيما تنمو مدينة كبيرة بأبراجها وناطحاتها جنباً إلى جنب مع الاهتمام بالثقافة والفنون والتراث». 

المر، الذي جال مساء اول من أمس، لأكثر من ثلاث ساعات، في فعاليات جادة الفنون، التي ينظمها المجلس على شارع السيف، بالتعاون مع مهرجان دبي للتسوق، وتستمر حتى 24 من  فبراير الجاري، أكد أن جادة الفنون أتاحت الفرصة للفنانين الشباب لتقديم مشروعاتهم الفنية والإبداعية، وممارسة هواياتهم أمام الجمهور الذي تفاعل معهم إلى درجة كبيرة، كما في فعالية (سوق التصوير) التي يقدم فيها مجموعة من الشباب المواطنين أعمالهم الفنية عبر فنون التصوير التراثي والبورتريه،

وغيرها من فنون الكاميرا، متمنياً نجاح وازدهار هذه التجربة في السنوات المقبلة. والتقى المر الفنانين المشاركين في الجادة مستمعا منهم إلى شرح مفصل لما يقدمونه من أعمال ولوحات فنية، حيث رافقه في الجولة  أمين عام مجلس دبي الثقافي الدكتور صلاح القاسم، ومنسقو الفعاليات المتعددة في المجلس، فيما كانت الفرق الشعبية والتراثية تقدم فنونها للجمهور، في الوقت الذي بدأت فيه عروض الألعاب النارية تزين سماء دبي، بعد انطلاقها على ضفتي الخور.
 
وتضم جادة الفنون العديد من الأسواق والفعاليات والأنشطة الإبداعية، كسوق الغاليريات، وسوق التصوير، وسوق الحرف والفنون التراثية، وسوق الفنون والحرف السورية، ودار الفنانين، ومشروع الأسرة المنتجة، إلى جانب فعالية (ارسم بنفسك) وميدان الفنون، ومسابقات الرسم الخاصة بالأطفال، والمسرح المفتوح.
 
من جانبه قال القاسم إن إقبال الجمهور الكبير على فعاليات جادة الفنون، أعطى هذه الزيارة الانطباع الجيد والدافع الكبير للاستفادة من هذه التجربة في السنوات المقبلة لتطوير بعض الفعاليات والأنشطة المقامة فيها، بعد أن قامت بتعريفنا على العديد من المواهب الفنية الشابة التي كانت تنتظر الفرصة المناسبة للمشاركة وتقديم أعمالهم للجمهور.
 
داعياً جميع الفنانين والمبدعين إلى عدم حصر مشاركاتهم بالقوالب التقليدية في الإعلان عن أنشطتهم الثقافية والإبداعية، مؤكداً سعي وإيمان مجلس دبي الثقافي بضرورة تسويق الثقافة بشكل عصري قادر على الوصول إلى الجمهور في الأماكن العامة والجامعات ومراكز التسوق، وذلك لإيجاد التواصل بين الأنشطة الثقافية والجمهور.
 
وقال مشرف عمليات شارع السيف جاسم عبدالرحمن العوضي، إن زيارة المر إلى جادة الفنون، قدمت التشجيع المعنوي للفنانين والمشاركين، حيث كانت بمثابة مفاجأة جميلة، قام بها رئيس مجلس دبي الثقافي بزيارتهم فرداً فرداً، والاطلاع على ما يقدمونه من أعمال فنية، مؤكداً أنه سيتم الإعلان قريباً عن العديد من الفعاليات الجديدة التي سترضي أذواق جميع زوار شارع السيف، بعد إقبال الجمهور الكبير على فعاليات جادة الفنون والسوق الليلي والمسرح المفتوح، موجهاً الشكر إلى مجلس دبي الثقافي، وإلى جميع الدوائر الحكومية التي تساهم في إنجاح هذه الفعاليات كشرطة وبلدية دبي والإسعاف الموحد