محتجزو العريش يهددون بحرق المباني.. وأنفسهم - الإمارات اليوم

محتجزو العريش يهددون بحرق المباني.. وأنفسهم

هدد، أمس، قرابة 500 فلسطيني محتجزين في نادي شباب العريش، بحرق أنفسهم وحرق البناية الموجودين فيها «إن لم يتم إنهاء أزمتهم قبل حلول الساعة الثالثة من مساء اليوم(أمس)».  وقال أحد المتصلين، وهو عالق من مخيم البريج، إن الأوضاع غاية في السوء هناك، وإنهم يطالبون بإسعافات لنقل المرضى فلا يتم الاستجابة لهم، مشيراً إلى أنهم محتجزون «بشكل كما السجناء والأسرى»، ولا يسمح لهم بأداء حاجاتهم الإنسانية ولا يوجه لهم أي كلمة. وقال  إن «قرابة 10 من العالقين أصيبوا بحالات إغماء ولم يتم إسعافهم».


وطالب احد المحتجزين، عبيدة البغدادي، بإعادتهم فورا إلى غزة وعدم التعامل معهم كأسرى.  وقال «انا محتجز في النادي منذ خمسة أيام، وهناك اناس لهم عشرة أيام محتجزون، لم يتم تزويدهم حتى بماء الشرب، ويتم تجميع المواطنين الفلسطينيين المتأخرين كل يوم داخل النادي، وداخل بعض المدارس في العريش، وفي رفح المصرية، مع إجراءات أمنية مشددة حتى ان قضاء الحاجة يرفق المواطن خلالها بحارسين مصريين». الى ذلك تشهد الحدود الفلسطينية - المصرية حالة من الهدوء الكامل منذ أول من أمس، حيث تفرض قوات الأمن المصرية سيطرتها هناك بعد بدئها بإعادة وضع الأسلاك الشائكة على طول الحدود البالغة قرابة 12 كيلومتراً.
 
ويعتلي عناصر الأمن المصريون المزودون بالمناظير، البنايات المرتفعة على طول الحدود من الجانب المصري، فيما قالت أنباء إن آليات ثقيلة نقلت عددا كبيرا من الحاويات المعدنية والأسلاك الشائكة والحواجز المعدنية إلى الجانب المصري للعمل على الإغلاق الكامل للحدود التي تم تفجيرها في 24  الشهر الماضي
طباعة