الصيانة حرمت أهالي «فريج الشحوح» من الصلاة في مسجدهم

 

 أفاد مواطنون من «فريج الشحوح» في إمارة الفجيرة بأنهم لا يجدون مكانا للصلاة، بعد اغلاق مسجد سعيد بن زيد في منطقة قدفع امام المصلين، منذ نحو عام، بسبب أعمال الصيانة، وانشاء مسكن للامام ومصلى للنساء، مشيرين إلى أنه المسجد الوحيد في المنطقة، وأنهم يضطرون إلى السير عدة كيلومترات للصلاة.

 
فيما أكدت دائرة الشؤون الاسلامية والعمل الخيري في دبي، أن اعمال الصيانة سوف تنتهي بعد ثمانية اسابيع، وفقا لاتفاق مع الشركة المنفذة. وكان اهالي فريج الشحوح وعددهم يربو على الف شخص، ابدوا استياءهم من توقف اعمال الصيانة في المسجد فترة طويلة، واستمرار اغلاق مسجد سعيد بن زيد وهو المسجد الوحيد في منطقتهم.

 
وقال المواطن علي الشحي إن الأهال كبار السن هم الاكثر تضررا من اغلاق المسجد القريب من مساكنهم ما جعلهم غير قادرين على اداء الصلوات التي اعتادوا على تأديتها مع الجماعة، وخصوصا صلاة الفجر، حيث لا تمكنهم الظروف الصحية من الانتقال إلى المساجد الأخرى في المناطق المحيطة بالفريج.

 
وأشار الشحي إلى أن دور المسجد في حياة أهل الفريج لا يقتصر على أداء الصلاة، بل يعتبره الجميع مكاناً لتجمع سكان المنطقة، والتعرف على أحوال بعضهم البعض، علاوة على الدروس الدينية التي تقام فيه، إلى جانب تحفيظ القرآن الكريم للأطفال.

 
ومن جانبه قال مدير مشروعات مساجد الشيخ راشد في الامارات الشمالية، في دائرة الشئون الاسلامية والعمل الخيري في دبي، المهندس فيصل البلوكي إن أعمال صيانة مسجد سعيد بن زيد تم استئنافها، أخيرا، بعد توقفها لفترة بسبب ظروف الشركة المنفذه، مشيرا إلى أن الانجاز الكامل سيتم في فترة لا تتعدى ثمانية أسابيع يعود المسجد بعدها لاستقبال المصلين من أهل المنطقة.

 
وأشار البلوكي الى أن هناك اجراءات تتخذها الدائرة حيال الشركات التي تتأخر في تنفيذ أعمالها، مثل توقيع الغرامات أو سحب المشروعات، مؤكدا أنه «حرصا على صالح سكان المنطقة اخترنا أفضل الحلول وأنسبها بأن تستمر الشركة في عملها وتحديد موعد نهائي لتسلم المسجد بعد انجاز صيانته وإنشاء الملحقات الجديدة التي أضيفت اليه.