المنتخب يلاقي عُمان دون لاعبي الوحدة والوصل

 
يبحث الجهاز الفني للمنتخب الوطني بقيادة الفرنسي برونو ميتسو، عن عناصر بديلة للاعبي الوحدة والوصل، الذين سيغيبون عن مباراة المنتخب الودية المقبلة التي ستكون امام عمان يوم 19 مارس المقبل، والتي ستكون بمثابة البروفة الأخيرة للأبيض قبل مواجهة المنتخب السوري. وتلتقي الامارات مع سورية يوم 26 مارس على ملعب العباسيين في دمشق في الجولة الثانية من تصفيات المرحلة الثالثة الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2010 بجنوب افريقيا.
 
ويعود غياب لاعبي الوصل والوحدة عن الفترة التحضيرية التي سيخوضها المنتخب الوطني قبل التوجه الى دمشق، الى انشغال اللاعبين مع أنديتهم في دوري ابطال اسيا، الذي سيشارك فيه الفريقان في نفس توقيت مباراة عمان الودية. لكن لاعبي الوصل والوحدة سيعودون للانضمام لصفوف المنتخب قبل مباراة سورية بأربعة ايام، وسينضمون الى بعثة المنتخب في دمشق.
 
ووجد في صفوف المنتخب خلال الفترة الماضية خمسة لاعبين من فريق الوحدة هم بشير سعيد وحيدر ألو علي واسماعيل مطر ومحمد الشحي وعبدالله النوبي، بينما يضم المنتخب لاعبين فقط من الوصل هما ماجد ناصر وطارق حسن.
 
وستكون مباريات الدوري المقبلة فرصة كبيرة امام ميتسو ومعاونيه للبحث عن بدائل للاعبين السبعة الذين سيغيبون عن مواجهة عمان الودية. ومن المتوقع ان يعود لصفوف المنتخب فهد مسعود المحترف في قطر القطري، واسماعيل الحمادي لاعب النادي الاهلي، الذي انتهت مشكلة خلاصة القيد الخاصة به والتي كان الاتحاد الآسيوي يشدد على وجودها قبل السماح له بالمشاركة مع المنتخب.
 
ويعقد الجهاز الفني للمنتخب الوطني خلال الأيام القليلة المقبلة اجتماعا للبحث في برنامج المنتخب، واستعداداته لمباراة سورية. وسيكون التجمع الأول للمنتخب يوم 16 مارس في دبي، وسيسافر الى مسقط يوم 17 وسيخوض مباراته الودية امام عمان يوم 19، وسيتوجه الى دمشق يوم 20 لملاقاة المنتخب السوري يوم 26 على ملعب العباسيين بدمشق.
 
وظهرت علامات الارتياح والتفاؤل على أعضاء الجهاز الفني للمنتخب، بعد العرض الرائع الذي قدمه الأبيض في مستهل مشوار التصفيات، وفوزه على الكويت بنتيجة 2/0 وحصوله على اول ثلاث نقاط وضعته على قمة المجموعة الخامسة.
 
مراقبة سورية ولم يكتف الجهاز الفني بتحليل اداء الأبيض امام الكويت، والوقوف على نقاط القوى والضعف، حيث حصل ميتسو على تصور كامل عن اداء المنتخب السوري، الذي قدم عرضا رائعا امام إيران ونجح في أن يخرج متعادلا، لكنه تعادل بطعم الفوز. ويعد خط الدفاع وحراسة المرمى من اقوى خطوط المنتخب السوري، كما ان لاعبي سورية يقدمون عروضا قوية، ويجيدون اكثر عندما يلعبون في ملعب العباسيين، الذي يسع الى ما يقرب من 50 ألف متفرج.