إرادة المنتخب - الإمارات اليوم

إرادة المنتخب

 عندما تمتلك إرادة قوية تصنع المستحيل وتحقق النتائج والطموحات في شتى المجالات وفي مجال الرياضة بالأخص الفوز والبطولة والتصنيف المتقدم في أية لعبة وإنني تطرقت لموضوع الإرادة القوية لأننا بحاجة إلى الإرادة القوية في تحقيق الصعود إلى سلم البطولات وبما أن المنتخب الوطني مقبل على مرحلة مهمة وشاقة وصعبة في سبيل الحصول على بطاقة التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا وإذا أردنا التأهل فلا بد من كل لاعب امتلاك سلاح الإرادة القوية حتى نتغلب على الصعوبات والوصول إلى النهائيات فهنا لابد من وقفة عند الإرادة القوية  لقياداتنا  التي لا تعرف كلمة (مستحيل)  وجعلت الإنجازات والبطولات والنجاحات والمركز الأول هدفا لنا ،
 
وغرست في أبنائنا  الإرادة القوية . ومن هنا لابد للاعبينا التعلم من هذه الإرادة القوية لتحقيق المستحيل وعدم اليأس، خصوصا  بعد المستوى المتدني في بطولة آسيا .  وكم نحن بحاجة إلى هذه الإرادة القوية في سبيل تحقيق التأهل إلى النهائيات والاستفادة منها في مواجهة منتخبات مجموعتنا في التصفيات وتحقيق الحلم الذي يراود كل لاعب وكل محبي الإمارات
 
 ...فقد كانت بدايتنا في أولى مباريات التصفيات بمقومات التأهل (الإرادة القوية والجدية والانضباط والتضحية) وهذه هي مقومات التأهل وبلوغ الهدف المنشود. مجرد ملاحظة.. يستحق  لاعب منتخب مالي ونادي إشبيلية الإسباني كانوتي  وأحد أبرز لاعبي القارة السمراء كل الإشادة والاحترام  ، فبعد أن قررت بلدية مدينة إشبيلية أخذ قطعة  أرض كانت مستأجرة لمسلمي المدينة لانتهاء مدتها  القانونية، كانت الأقلية المسلمة بنت مسجدا عليها، تدخل اللاعب كانوتي وقام بشراء الأرض وبقي المسجد لأداء المسلمين فريضة الصلاة ..(احفظ الله يحفظك) 
طباعة