مشاجرة نسائية في وزارة العمل

 نشبت معركة بالأيدي، والشتائم، في مقر إدارة المنازعات والشكاوى في وزارة العمل في منطقة المصفح، الخميس الماضي، بين صاحبة منشأة، من جنسية عربية، وعاملة من جنسية آسيوية، على خلفية شكوى ضد صاحبة المنشأة قدّمتها العاملة لدى وزارة العمل بسبب «سوء المعاملة، وضخامة المسؤوليات الملقاة على عاتقها».
وتقدمت صاحبة المنشأة، في الوقت ذاته، ببلاغ ضد العاملة.
 
بدأ الشجار بتبادل اتهامات وادعاءات، سرعان ما تحوّل إلى شتائم مخلّة بالآداب، ولم تنجح جهود الباحثين القانونين أو مراجعي الوزارة في تهدئة الموقف الذي تحوّل إلى عراك بالأيدي؛ ما استدعى تدخل رجال الأمن في الإدارة، وتحويلهما إلى قسم الشرطة في المصفح.

وقال مصدر في الوزارة إن صاحبة المنشأة حاولت التعميم بالهروب على العاملة، على الرغم من علمها بمكان وجودها، وفي الوقت ذاته حاولت العاملة أن تستبق صاحبة المنشأة حتى لا تتعرض لعقوبات وزارة العمل إذا ثبت انقطاعها عن العمل لأكثر من سبعة أيام متواصلة دون عذر.

وأضاف المصدر أن «مثل هذه الحالات تُحال إلى القضاء ليتولى البت فيها، حيث يرفض كلا الطرفين عادة التفاهم مع بعضهما بعضاً، أو الاعتراف بحق كل منهما لتسوية المنازعة ودياً أو التنازل. وتالياً، تُحال القضية الى المحكمة العمالية.