«نجوم الخليج» و«القصيد» تنطلقان بعيداً عن الجوائز

 
بعد تأجيل دام أسبوعاً بسبب عدم استقرار الأحوال الجوية انطلقت مساء أول من أمس في مسرح ثقافات الشعوب بحديقة زعبيل مسابقة «نجوم الخليج» لاكتشاف المواهب الفنية ومسابقة «نجم القصيد» التي تعنى بالمواهب الشعرية الخليجية بتنظيم من شبكة قنوات نجوم التي بدا لافتاً عدم كشفها عن حجم الجوائز المالية للمسابقة التي بلغت نسختها الرابعة في ما يتعلق بالأغنية والثانية بالنسبة للمسابقة الشعرية،
 
فيما شهد انطلاق المنافسات الفنية أكثر من 20 فناناً عرفوا بصلتهم الوثيقة بصاحب شبكة قنوات نجوم المخرج سهيل عبدول. وقصد المسابقة الشعرية أيضاً عدد كبير من الشعراء الإماراتيين والخليجيين. وبحضور مجموعة كبيرة من نجوم الأغنية الخليجية وصنّاعها، أعلن مقدم برنامج «نجوم الخليج 2008» الفنان عبدالله بالخير بدء فعاليات المسابقة من خلال تنافس المجموعة الأولى التي ضمت المتسابق مهنا منصور من السعودية، ومروة سهيل من الإمارات،
 
وأحمد الدفاعي من عمان وقصي حاتم من العراق، الذين قدموا أغنياتهم للمرة الأولى أمام الجماهير. نكهة خليجية واستأنف الفنان عبدالله بالخير مشواره في تقديم البرنامج للسنة الرابعة على التوالي، الذي بدأه بالثناء الشديد على الديكورات الجديدة للمسرح، الذي تم تصميمه من خلال معالم وأبراج جميع دول الخليج العربي والعراق واليمن، لإعطاء نكهة خليجية خالصة، وإكمالها على فكرة المسابقة التي تعنى بإظهار مواهب غنائية من منطقة الخليج العربي.
 
تخلل الحفل الذي عرض على شبكة قنوات نجوم عبر قناتي «نجوم 1 ونجوم2» وأثير إذاعة الفجيرة أف أم، غناء ضيف الحلقة الرئيس الفنان العراقي الذي وصفه عبدالله بالخير بعميد الأغنية العراقية ياس خضر ثلاث أغنيات من أشهر أغنياته، لتقوم شبكة قنوات نجوم في نهاية الحلقة الأولى بتوكيل الفنان رضا العبدالله بتكريمه وتقديم درع تذكارية خاصة من البرنامج الذي يرعى المواهب الغنائية.
 
وتعرفت الجماهير المتابعة من التلفزيون والحاضرين إلى المتسابقين الـ 16 الذين سيتنافسون ضمن أربع مجموعات للوصول الى المراحل التالية وإلى المرحلة النهائية التي سيتأهل إليها متسابقان اثنان للتنافس على لقب البرنامج وجائزته «نجم نجوم الخليج» لسنة 2008 والرابع في تاريخ المسابقة الخليجية.
 
قدم كل متسابق من المجموعة الاولى أغنيتين تفاعل معها الجمهور الكبير الحاضر، وخضعوا لرأي لجنة التحكيم المكونة من د. فتح الله أحمد، إبراهيم السويدي، عارف جمن حول أدائهم وأسلوبهم الغنائي، بشكل أكاديمي ومتخصص، والتي كانت محايدة وغير مجاملة من بدايتها، معلنين أنهم سيظهرون كل الجوانب الفنيةمن دون تحيز أو تمييز بين متسابق وآخر.
 
صنّاع الفن الخليجي وحضر الحلقة الأولى العديد من نجوم وصناع الفن الخليجي على رأسهم الفنان والملحن فايز السعيد، فاطمة زهرة العين، عبدالمنعم العامري، رضا العبدالله، حمد العامري، المياسي، عبدالقادر هدهود، سلمان حميد، اليازيه محمد، محمد عبدالجبار، باسل العزيز، حسام كامل، علاء الشاعر، فاطمة القرياني، وليد الشامي، علي المسافر، طارق المقبل، معضد الكعبي، هزاع، ليلى إسكندر، والدكتور خالد فؤاد.
 
وبعد انتهاء الحلقة الأولى مباشرة فتح باب التصويت لمشتركي المجموعة الأولى الأربعة الذين قدموا أنفسهم من خلال الأغنيات التي قدموها، ليستمر التصويت لموعد الحلقة الثانية من يوم الجمعة المقبل وإعلان نتيجة التصويت التي ستحكم على خروج متسابقين من المسابقة وعودة المتسابقين الحاصلين على أعلى نسبة تصويت الى «البيت الخليجي» الذي بدأت فعالياته قبل المسابقة بأسبوع.
 
كما يحصل الجمهور في عملية التصويت وتأهل المتسابقين على نسبة 70% مقابل 30% تأخذ بعين الاعتبار لرأي لجنة التحكيم وحكمها على المتسابق، حيث تستمر المسابقة على مدار 13 أسبوعاً.
 
وضمت قائمة المشتركين الـ 16 أربعة مشتركين من المملكة العربية السعودية وهم محمد طاهر، مهنا منصور، أحمد الدوسري وفهد عامر، الى جانب ثلاثة مشتركين من دولة الكويت وهم خالد سالم، فواز الماجد وضاري النبهان، ومن دولة الإمارات العربية المتحدة متسابقتين رانيا شعبان ومروة سهيل. 
 
 كما ضمت القائمة كذلك مشتركين اثنين من سلطنة عمان وهما ماجد الكعبي وأحمد الدفاعي، والمشتركين سناء صالح من مملكة البحرين، حامد عايش وأحمد غزالة من جمهورية اليمن، وقصي حاتم العراقي من العراق، وسالم العبدالله من دولة قطر.
 
في الوقت ذاته انطلقت مسابقة المواهب الشعرية «نجم القصيد» في دورتها الثانية ، من خلال منافسات المجموعة الأولى من بين المجموعات الأربع التي توزع عليها المتسابقون الـ16 الذين تأهلوا للنهائيات حيث سيتبارى المتسابقون على مدار 12 أسبوعاً بغرض انتزاع «سيف القصيد» ومن ثم الجائزة المالية للمسابقة ولقب نجم القصيد.
 
ويلعب الجمهور دوراً حاسما في تحديد هوية المتأهل عن كل مجموعة عن طريق الرسائل النصية القصيرة فضلاً عن آراء لجنة التحكيم المكونة من الشعراء هادي الجامع من دولة الكويت، جمعة بن نايم الكعبي من دولة الإمارات، ومطلق النومسي من دولة الكويت. وتبارى في الجولة الأولى من المسابقة أربعة شعراء هم عبيان اليامي وناصر القحطاني من المملكة العربية السعودية، وحمد البدواوي من سلطنة عمان وعلي العبيدي من جمهورية اليمن، الذين قدموا قصائدهم أمام اللجنة والجماهير الحاضرة ومشاهدي قناة الشعر «نجوم 4» التي تنقل أحداث المسابقة على الهواء مباشرة تلفزيونياً، متزامنة مع أثير إذاعة الفجيرة أف أم بشكل صوتي.
 
 في هذا الإطار قال مشرف المسابقة الشاعر الكويتي هادي الجامـع إنه تم تقسـيم المشتركين الى أربع مجموعات بحيث تتكون كل مجموعة من أربعة مشتركين يتأهل اثنان من كل مجموعة لمرحلة دور الثمانية التي ستضم ثمانية مشتركين سيتم تقسيمهم الى أربع مجموعات أخرى بحيث يكون مشتركان اثنان في كل مجموعة، يتأهل منهما مشـترك واحد ويغادر الآخر، ليتأهل للمرحلة التالية أربعة متسابقين والتي سيتنافسـون عليها تحت اسم «مرحلة دور الأربعة» وسيقسـمون الى مجموعتين يتأهل منهما متسابقان اثنان للدور النهائي الذي سيتم من خلاله تتويج الفائز في المسابقة.
 
 من جهته أكد عضو لجنة التحكيم الشاعر مطلق النومسي أن المسابقة تضم متسابقين شعراء حقيقيين يتمتعون بموهبة حقيقية، مشيراً في رأيه إلى المرحلة الأولى من المسابقة أثناء التصفيات التي أظهرت إمكاناتهم ومواهبهم المؤهلة لنيل لقب وجائزة نجم القصيد 2008، فيما أشار الشاعر جمعة بن نايم الكعبي في حديثه حول المسابقة إلى أن نسبة لجنة التحكيم في المرحلة الاولى تصل إلى 30% وهي نسبة جيدة الى جانب تصويت ورأي الجمهور الذي سيحصل على 70% وهي إظهار حقيقي لشفافية المسابقة ومصداقيتها أمام الجمهور.   
 

   من شابه أباه  لفت الأنظار أصغر المتسابقين الطفل قصي حاتم العراقي ابن الفنان حاتم العراقي الذي أثنت عليه لجنة التحكيم معتبرة أنه «من شابه أباه فما ظلم»، نظراً للأداء الكبير والاحترافية في تقديم الأغنيات والمواويل التي أظهرت إمكانات صوته.