4 متهمين يسرقون الأحذية بمقص حديدي - الإمارات اليوم

4 متهمين يسرقون الأحذية بمقص حديدي

 

   تنظر محكمة جنايات دبي، في قضية سرقة كمية من الأحذية، تابعة لشركة تجارية في منطقة القصيص.


 وتشير التفاصيل إلى أن المتهمين («ن.ح» هندي، 40 عاماً و«م.ك» هندي،32 عاماً) سرقا ليلاً مع آخرين هاربين، كمية من الأحذية، باستخدام مقص حديدي في قص قفل المحل.


 قال الشاهد «ع.أ» إماراتي، 32 عاما، إنه «في الأول من سبتمبر الماضي ورد بلاغ عن وجود حادث سرقة، بمستودع شركة لصناعة الأحذية في منطقة القصيص الصناعية، وبالانتقال والاستفسار من المبلغ «ح.م» عن الحادث  قال إنه أغلق المستودع بواسطة القفل وعاد إليه في صباح اليوم التالي، وتبين سرقة كمية من الأحذية».


 فتم تشكيل فريق بحث وتحرٍ للقبض على الجناة، وفي هذه الأثناء وردت معلومات للشرطة مفادها أن سائق شاحنة في شركة نقليات يدعي «ل.ع» له صلة بالحادث وباستدراجه للإدارة وبالاستفسار منه عن الواقعة الأخيرة قال إنه نقل البضاعة المبلغ عنها من مستودع المبلغ، إلى مستودع آخر في إمارة أم القيوين مقابل 250 درهماً، بناء على طلب المتهم الأول.

 
وبعد اتخاذ الإجراءات القانونية تم مداهمة المستودع، فتبين وجود شخصين من الجنسية الهندية، حيث كانا يقومان بترتيب كراتين بداخل المستودع وبفتح الكراتين تبين أنها تحوي الأحذية المسروقة ذاتها.

 
وبالاستفسار منهما عن البضاعة أفادا بأنها عائدة للمتهم الأول، وأنهما حضرا للمستودع بقصد التنظيف مقابل 50 درهماً، ولا يعرفان شيئاً عن السرقة، وبعد البحث والتحري تم القبض على المتهم الأول في إمارة أم القيوين، الذي اعترف بسرقة مستودع الاحذية بمساعدة متهمين آخرين وهم المتهم الثاني «م.ك» والثالث «إ» والرابع «ب» وأنهم استخدموا الشاحنة المذكورة في عملية نقل البضاعة.

 
كما اعترف المتهم الأول بجميع مراحل التحقيقات بقيامه برفقة باقي المتهمين بالسرقة من مستودع المشتكي، حيث أقر المتهم بأنه توجه في ذلك التاريخ نفسه والآخرين إلى المستودع، وبينما كان يراقب المكان مع متهمين آخرين، قام  الثالث (هارب) بقص قفل المستودع بواسطة مقص حديدي.


 ثم وضعوا قفلاً جديداً عليه وفي صباح اليوم التالي التقى المتهم الثاني، بسائق الشاحنة المدعو «ل.ع» الذي قام بنقل البضائع من مستودع المبلغ إلى مستودعهم في إمارة أم القيوين، والذي تم تأجيره بواسطته من أجل وضع المسروقات فيه.

 
وبعدها قام المتهم الثالث ببيع جزء من البضاعة على أحد الأشخاص لا يعرفه، وخلال طابور التشخيص تعرف السائق «ل.ع» إلى المتهمين. 

 

 

طباعة