موزة مطر تسعى إلى توظيف تدرجات لون واحد في كل عمل - الإمارات اليوم

موزة مطر تسعى إلى توظيف تدرجات لون واحد في كل عمل

تعد مشاركة الطالبة الجامعية، الفنانة موزة مطر، في فعالية جادة الفنون، التي ينظمها مجلس دبي الثقافي، بالتعاون مع مهرجان دبي للتسوق 2008، من المشاركات المتميزة، من حيث طريقتها في إنجاز اللوحة، أو الموضوعات التي تختار تحويلها إلى عمل فني، إلى جانب قدرتها على التعاطي مع مكونات العمل الفني، ما يدل على موهبة حقيقية، تشق طريقها في عالم الفن بخطوات واثقة. تعتمد موزة مطر، التي بدأت ممارسة الفن منذ ثلاث سنوات، على ما يعرف بفن التصوير الرقمي، الذي يشكل المادة الأساس في لوحاتها التشكيلية، كما لم تتوقف موزة عند التصوير والتشكيل، وإنما الرسم بالفحم والرصاص.


حول تجربتها وتعاملها مع الصور والألوان، قالت «لأنني أحب فن التصوير الرقمي والتشكيل، حاولت إيجاد طريقة أحقق من خلالها معادلة تجمع بينهما»، مشيرة إلى أن هذا الفن يتطلب إلماماً بعدد من الفنون. وأضافت «تخضع اللوحة إلى مراحل، حيث أقوم أولا بتصوير الموضوع الذي أريده، ثم أدخل عددا من التغييرات والمؤثرات على الصورة الرقمية، أبدأ بعدها بالرسم، وليتحول الموضوع إلى لوحة تشكيلية».  وفي محاولة لتأكيد الذات، ترفض موزة استخدام صور ليست من تصويرها، مؤكدة أن القيام بتنفيذ جميع مراحل العمل، يكشف العقبات التي تعترض الفنان في بداية حياته الفنية.
 
ولا تقتصر موزة في الاعتماد على نفسها في إنجاز مراحل عملها الفني فحسب، وإنما تسعى إلى توظيف لون واحد بتدرجاته، في كل عمل، مشيرة إلى أن ذلك يدل على أسلوب خاص تحاول ترسيخه. وقالت: «على الرغم من أنني استخدمت أكثر من لون في عدد من لوحاتي، إلا أنني أفضل في كل عمل، استخدام لون واحد بتدرجاته، بحيث أحاول التعامل والتحاور مع لون بعينه، من جهة، ومحاولة منع تأثير لون أو ألوان أخرى على مضمون العمل».  
 
وأشارت الفنانة موزة مطر إلى  أهمية الفرصة التي يتيحها مجلس دبي الثقافي للفنانين الشباب، خلال مهرجان دبي للتسوق، موضحةٌ أن هذه التجربة تشجع الفنانين الشباب، وتدفعهم إلى ممارسة الفن في بيئة تتسم بالتفاعل بين الفنانين وزوار شارع السيف، الذي يحفل بالعديد من الفعاليات الثقافية والعروض الفنية والترفيهية، ويزوره عدد كبير من محبي الفنون من جنسيات عدة.

وكانت موزة مطر شاركت في معرض للفن التشكيلي في جامعة زايد، كما شاركت في معرض «اندكس» في مركز دبي التجاري العالمي، إلى جانب مشاركتها بورشة لمصممة المجوهرات الإماراتية عزة القبيسي في أبوظبي، ومعرض «كرنفال» في جامعة زايد عام 2005.
طباعة