القرية التايلندية بستان فاكهة - الإمارات اليوم

القرية التايلندية بستان فاكهة

يمكن وصف القرية التايلندية بأنها بستان فاكهة، اذ إن كثيرا من الزوار يجتذبهم تذوق الفاكهة الآسيوية، التي تقدم مقشرة وبطريقة جذابة.

ولم يبق شيء الا واحضرته تايلند، هذا البلد الذي اصبح وجهة من وجهات السياحة العالمية، واكتسب شهرة غير مسبوقة في تقديم وسائل الراحة والاستجمام، الى جانب جمال الطبيعة وود الشعب. وفي القرية العالمية ضمن مهرجان دبي للتسوق، يعرض الجناح التايلندي نماذج مختلفة مما يوجد في تايلند ومدنها، والازدحام الذي يشهده الجناح التايلندي من قبل الزوار سجل ارقاما كبيرة.

الجناح التايلندي آثر خلال ايام المهرجان، ان يقدم عروضا فنية راقصة امام جمهور القرية، تعبر عن تراث ومزاج وثقافة الشعب التايلندي متنوع الاديان والثقافات، فالرقصات تحاكي في ايقاعاتها وموسيقاها أشكال التعبير التي تمثل تاريخ وثقافة ممتدة، وتروى من خلالها أساليب تعبيرية وايمائية فنية. «توميان كون» شوربة «توميان كون» وسلطة «سوم تام» كانا عنوان اللقاء للزوار الذين غص بهم الجناح التايلندي.

فالشوربة الاكثر شهرة وشعبية في تايلند، والتي يمكن تناولها في أي وقت وبسرعة، يمكن ان تسد الجوع، الى جانب المواد المستخدمة فيها وهي من خضراوات مسلوقة. اما سلطة «سوم تام» فهي غذاء بطعم الخضار الطازج، تقدم الى جانب اطباق اخرى على مائدة الطعام التايلندي، الا انها تقدم وجبة خاصة ومتفردة. تشوم، بائع الفواكه الآسيوية، يقول ان «الجناح التايلندي اشتهر خلال مشاركته في القرية العالمية بالفواكه الآسيوية التقليدية ذات المذاق الخاص.

الى جانب انواع الفواكه الاخرى التي تشترك فيها تايلند مع دول آسيوية وغير آسيوية اخرى، ومنها البطيخ والاناناس والمانغو والجوافة»، موضحا «في تايلند لدينا عشرات انواع الفواكه مثل «جاك فروت» و«مانغوستين»، كما ان لدينا طريقة خاصة في تقديم هذه الفواكه للزوار، حيث نقوم بتقشيرها وتقديمها في اطباق».

ويضم الجناح التايلندي العديد من المنتجات اليدوية الخفيفة التي تعد من الصناعات التراثية والشعبية، منها الملابس والصناعات الخشبية التي تمثل ملامح من التقاليد التايلندية، الى جانب الملابس والاكسسوارات وغيرها من الحرف التي تشارك كل عام.

مساج

المساج التايلندي، حكاية اخرى اشتهرت بها، وتقول خبيرة المساج نونغ، ان «المساج التايلندي التقليدي يعتبر فناً من فنون الشعب القديمة، حيث يطبق على نقاط الضغط والعضلات والمفاصل وأربطة الجسم، ما يساعد في تجدد الطاقة، والتخلص من التوتر واعراض الكسل، كما يقي الاوعية الدموية من التلف». المساج التايلندي يطارد الكسل بالنشاط.

طباعة