الإفراط في الحماس الرياضي يسبب مضاعفات صحية

    أظهرت دراسة أعدها باحثون ألمان في مدينة ميونيخ الألمانية أن مشاهدة مباراة في كرة القدم قد تجهد قلب المتفرج، الأمر الذي قد يترتب عليه مضاعفات صحية خطيرة، فبعد دراستهم لآثار المباريات أثناء منافسات كأس العالم 2006، رصد الباحثون زيادة ملحوظة في أعداد المتفرجــين والمشجعين للمنتخب الألماني الذين تم نقلهم إلى المستشفيات بعد تعرضهم إلى نوبات قلبية أو مشكلات خطيرة في القلب، حيث زادت أعدادهم أكثر من ثلاثة أضعاف في الأيام التي لعب فيها المنتخب الألماني، إلا أن اللافت هو أن الرجال كانوا أكثر عرضة للأزمات القلبية مقارنة مع النساء، خصوصا من يعاني منهم من متاعب قلبية.


    ووجد  الباحث بجامعة لودفيج ماكسيميليانز في ميونيخ يوته فيلبرت لامبين وزملاؤه، أن الحالات الطارئة للقلب تحدث في العادة في غضون ساعتين من بداية المباراة.  وكتبوا في تقريرهم المنشور في دورية نيو انجلاند الطبية «إن مشاهدة مباراة لكرة القدم مثيرة للأعصاب تزيد بأكثر من المثلين احتمالات إصابة القلب بحالة طارئة حادة»، لكن وفيالوقت  نفسه لم يستبعد الباحثون أن يكون للأحداث الرياضية الأخرى المثيرة للمشاعر الأثر ذاته أيضا
    طباعة