محمد بن راشد ضيفاً على «المبنى الأحمر»

 
حلّ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في مستهل زيارته الرسمية لجمهورية ألمانيا الاتحادية ضيفاً على مقر بلدية برلين المشهور بالمبنى الأحمر. وكان في استقبال سموه والوفد المرافق لدى وصوله إلى مقر البلدية عمدة برلين  كلاوس فوفيرايت الذي اصطحب ضيفه الى قاعة الاستقبال الرئيسة بحضور رئيس مجلس نواب وحكومة برلين المحلية وأعضاء حكومتها والوفد الاقتصادي المرافق لصاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ورجال أعمال ألمان.
 
 الى ذلك، أجرى الوفد الاقتصادي المرافق لسموه سلسلة لقاءات ومباحثات مع مؤسسات اقتصادية ألمانية وكبريات الشركات الصناعية الألمانية العاملة في مدينة برلين. فقد التقى الوفد رئيس وأعضاء مجلس إدارة مركز برلين لخدمات رجال الأعمال والشركات الذي قدم عرضا وافيا عن الخدمات والتسهيلات التي يوفرها المركز للشركات والمؤسسات والمستثمرين الراغبين في العمل والاستثمار في مدينة برلين..
 
موضحا «أن برلين تعتبر إحدى أهم مدن الأعمال في أوروبا، وتوفر تسهيلات وخدمات لوجستية وفنية فريدة للشركات والمستثمرين الأجانب، حيث تعتبر أجور المكاتب والمخازن والخدمات الأخرى الأقل تكلفة في أوروبا، وهذا أحد العوامل المهمة التي تسهم في إنجاح المشروعات الاستثمارية في المدينة، إضافة إلى التطور الكبير في مجال البحث والتطوير والتدريب المهني والكفاءة العالية للعمالة الألمانية».
وعرض رئيس مجلس إدارة مركز برلين لخدمات رجال الأعمال والشركات التجربة الألمانية المتميزة في مجال مراكز خدمات الأعمال وهي من أهم الميزات التنافسية لمدينة برلين التي يوفر المركز فيها خدمات متنوعة ومن خلال بوابة الكترونية واحدة بدءا من التراخيص وتوفير خيارات متعددة للمكاتب وانتهاءً بتوفير الدعم لصادرات المؤسسات والشركات في برلين من السلع والخدمات . كما التقى الوفد في مقر شركة مرسيدس بمدينة برلين عددا من كبار المسؤولين في الشركة عن قطاع التدريب الفني والمهني والتعليم المستمر حيث عرض البروفيسور جوزف شيلسر مدير العلاقات الخارجية والدبلوماسية العامة في الشركة كيفية العمل.
 
 وذكر البروفيسور شيلسر أن فرع «مرسيدس» في مدينة برلين يدرب سنويا 2500 طالب وخريج يوفر لهم التدريب العملي والمهني، مشيرا إلى أن 85% من مجموع من يتم تدريبهم في جميع المجالات الفنية والإدارية يتم تعيينهم في أقسام ومواقع عمل الشركة.  وقال شيلسر إن نظام التدريب يتم بالمهنية العالية والارتباط الوثيق بالعمل الحقيقي والانتاج في أقسام الشركة كما أن هذا العدد من الطلاب تم اختيارهم على سبيل المثال من بين 55 ألف طلب للتدريب تلقتها الشركة من مهتمين ومرشحين، معتبرا أن ذلك يعكس المعايير المهنية العالية والصارمة في مجال التقنية والصناعة التي تتبعها شركة مرسيدس بنز في إنتاجها لسياراتها حول العالم.
 
 وأعرب رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة رئيس غرفة تجارة وصناعة أبوظبي المهندس صلاح سالم بن عمير الشامسي عن اهتمام المؤسسات والهيئات الرسمية والخاصة في الإمارات بالاستفادة من الخبرة الألمانية في مجال التدريب المهني، وتأهيل الكوادر الفنية بواسطة الشركة واقترح توقيع اتفاق في هذا الشأن
طباعة