فريق عمل أمازون الإمارات يتوشح بالأشرطة الذهبية ضمن حملة "أمازون تتزين بالذهبي" العالمية

تزامناً مع الشهر العالمي للتوعية بسرطان الأطفال الذي يصادف شهر سبتمبر من كل عام، تعاونت أمازون مع "مؤسسة تحقيق أمنية – الإمارات العربية المتحدة" لدعم هذه المبادرة الهادفة وتحقيق أمنيات المصابين بهذا المرض، وذلك تعزيزاً لالتزام الشركة بدعم المجتمعات المحلية. كما تنظم أمازون بهذه المناسبة برنامج لإشراك الموظفين بهدف رفع سوية الوعي بهذه القضية كجزء من حملة "أمازون تتزين بالذهبي" العالمية. 

وبالتعاون مع "مؤسسة تحقيق أمنية - الإمارات العربية المتحدة" التي تهدف إلى إثراء حياة الأطفال المصابين بأمراض خطيرة، تساعد أمازون في تحقيق أمنيات الأطفال الذين يخضعون لعلاج مرض السرطان. وعلى الصعيد العالمي، تسهم حملة "أمازون تتزين بالذهبي" العالمية في تمويل أبحاث سرطان الأطفال، إذ تبرعت الشركة منذ عام 2017 بمبلغ 11 مليون دولار أمريكي لأكثر من 150 برنامجاً لأورام الأطفال في جميع أنحاء العالم، وما يزيد على 5 ملايين دولار أمريكي لسبع مؤسسات رائدة في مجال أبحاث السرطان على مستوى العالم خلال عام 2021. 

وقال براشانت ساران، الرئيس التنفيذي للعمليات في أمازون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "تلتزم أمازون بالتعاون مع الشركاء المحليين لدعم المبادرات المجتمعية، إذ نسعى بإصرار وعزم إلى تقديم المزيد من العطاء والمساعدة بما يعكس أفضل صورة ممكنة أمام عملائنا وفريق عملنا والعالم بأسره. وقد جاءت شراكتنا مع مؤسسة تحقيق أمنية - الإمارات العربية المتحدة من منطلق إيماننا بأن الوصول إلى المزيد من النجاح والنمو يضعنا أمام مسؤوليات أوسع ويمنحنا فرصة لا توصف من خلال رسم البسمة على وجوه أبطالنا الصغار الذين يكافحون السرطان. ونحرص في أمازون على غرس قيم العطاء وتمكين موظفينا بالمعرفة والمهارات اللازمة لترك بصمة إيجابية في المجتمع".

من جانبه، قال هاني الزبيدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة تحقيق أمنية - الإمارات العربية المتحدة: "يتمثل هدفنا الرئيسي في تحقيق أمنيات الأطفال، بمن فيهم المصابين بالسرطان الذي يُعَد المسبب الأول لوفاة الأطفال نتيجة مرض غير معدٍ. ونحن نكرس جميع جهودنا لإنجاز هذا الهدف، ونفخر بالتعاون مع أمازون لجعل أحلام أطفالنا ممكنة وإثراء حياتهم". 

ويشارك المئات من فريق عمل أمازون الإمارات في الاحتفاء بالشهر العالمي للتوعية بسرطان الأطفال في إطار حملة "أمازون تتزين بالذهبي" العالمية، وذلك عن طريق التعريف بسرطان الأطفال وتحفيز المزيد من أفراد المجتمع على الانضمام إلى المبادرات الرامية إلى مكافحته. ومن خلال ارتداء الشريط الذهبي، وهو الرمز الدولي لجميع أشكال السرطان التي تصيب الأطفال واليافعين، قام فريق عمل أمازون مؤخراً بتكريم شَجاعة مرضى السرطان وقدرتهم على الصمود. كما نظمت الشركة مسابقة أمازون الذهبية لمكافحة الافتراضات الشائعة غير الصحيحة التي قد تمنع اندماج الأطفال المصابين بالسرطان في المجتمع. وتسلط المسابقة أيضاً الضوء على جهود المنظمات العالمية لإيجاد علاجات لهذا المرض، ورفع مستويات الشفاء، والبقاء على قيد الحياة. 

يذكر أنه يتم تشخيص أكثر من 400 ألف طفل حول العالم بالسرطان سنوياً، وهو المرض الأول غير المُعدي الذي يتسبب في وفاة الأطفال. وكانت شركة أمازون قد أطلقت حملتها العالمية "أمازون تتزين بالذهبي" عام 2017 لزيادة الوعي بسرطان الأطفال وجمع تبرعات لتمويل الأبحاث الرائدة في هذا المجال. 

طباعة