سنة على تأسيس المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية

قامت المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية بالاحتفال بمناسبة مرور سنة على تأسيس المجموعة خلال شهر مارس الماضي، وكذلك بمناسبة يوم المرأة وعيد الأم، تحت عنوان "كُنْ هنا للاستمتاع بالطعام الجيّد"

وشاركت اخصائية التغذية بانة ادريس بالحفل من خلال تقديم نصائح حول التغذية العلاجية لمرضى الروماتيزم وحضّرت أطباقاً صحية لهم. كما عقد خلال مارس أيضاً لقاء بعنوان "كُنْ هنا لإدارة نمط حياتك"، شاركَ فيه الدكتورة شافية دحو مخلوفي (الجزائر) التي تناولت قصة ملهمة لمريضة نجحت رغمَ صعوبات المرض.

وتحدثت الدكتورة نيللي زيادة زغبي (لبنان) عن الفرق بين آلام الظهر الميكانيكية وآلام الظهر الإلتهابية ومتى يجب مراجعة طبيب الروماتيزم. أمّا الدكتورة سحر سعد (البحرين) فتحدثت عن المرض الغامض وهو مرض متلازمة الألم العضلى الليفي أو الفايبروميالجيا. وتناولت دانا جويحان (الأردن) موضوع نجاح مريض الروماتيزم بالتغلب على مخاوفه والتمتّع بأسلوب حياة إيجابي.

وقد تم إجراء لقاء بين الأطباء المشاركين خلال الشهر الحالي بعنوان "كن سعيداً"، وهو اللقاء السابع الذي تعقدهُ "المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية". وناقش اللقاء مواضيع مختلفة أهمها إيجابيات لقاح كوفيد-١٩ وجهود الدول العربية بمكافحة هذا الوباء بالإضافة إلى نصائح طبية خلال شهر رمضان.

وجمع هذا اللقاء الإفتراضي عددا من أطباء الروماتيزم من مختلف الدول العربية ومدربين وتخللهُ نشاطات متنوعة، هدفت إلى التوعية حولَ الأمراض الروماتيزمية وتحسين جودة حياة مرضى الروماتيزم.

وقد أفتتح الدكتور حسين حلبي اللقاء الذي جمع أطباء من سبع عشرة دولة عربية وقد تمّ الإعلان الرسمي لتطبيق خاص بالمجموعة يهدف إلى زيادة الوعي عن الأمراض الروماتيزمية في الوطن العربي وتسهيل الوصول إلى المعلومات الطبية عن الأمراض الروماتيزمية خصوصاً وأنَّ جميع لقاءات المجموعة موجودة في التطبيق نفسه.

وحقّقت "المجموعة العربية للتوعية بالأمراض الروماتيزمية" سلسلة إنجازات بنشاطاتها المتعددة التي تهدف إلى رفع مستوى الوعي الصحي لدى أفراد المجتمع العربي بشكلٍ عام والمرضى بشكلٍ خاص حولَ أمراض الروماتيزم والعظام والمفاصل وتحسين صحة المرضى المصابين بتلكَ الأمراض.

طباعة