مبادرة «لغتي» توسّع جهود عملها وتتجه للمدارس الخاصة

صورة

في إطار جهودها الرامية إلى تعزيز الشراكات وتوسيع قاعدة الأطفال المستفيدين منها، أبرمت مبادرة «لغتي» - إحدى مبادرات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، التي تعنى بتعلم اللغة العربية بوسائل ذكية - اتفاقية تعاون مشترك مع هيئة الشارقة للتعليم الخاص.

وتهدف الاتفاقية التي وقعتها، أخيراً، رئيسة هيئة التعلم الخاص في الشارقة، الدكتورة محدثة الهاشمي، ومديرة مبادرة لغتي، بدرية عبدالله آل علي، إلى توسيع نطاق المدارس التي تستهدفها مبادرة «لغتي»، لتشمل المدارس الخاصة في الشارقة كفترة تجريبية، وذلك من رؤيتها الرامية إلى تسهيل عملية نشر التوعية باللغة العربية بين صفوف الأطفال بطريقة جذابة ومحببة.

وقالت الدكتورة محدثة الهاشمي: «نحرص في الهيئة على ضمان تقديم مناهج علمية وتربوية متخصصة ترتقي بالطلبة، من حيث المهارات العلمية والمعرفية، ولاشك أن مبادرة (لغتي) التي أطلقت على يد صاحب السمو حاكم الشارقة، تصبّ في صياغة أساس لغوي جيد لأبنائنا الطلبة، ومن هنا ستكون هذه المبادرة إضافة نوعية لمناهج اللغة العربية، وبادرة مهمة تفتح الآفاق أمام اتفاقات مهمة وجديدة مع مبادرة لغتي».

ومن جهتها، قالت بدرية آل علي: «تتزامن الاتفاقية مع الاحتفاء بالشارقة عاصمة عالمية للكتاب 2019، إذ نواصل السعي إلى تعزيز شراكتنا مع مختلف الجهات والمؤسسات التعليمية، لتعميم تجربة مبادرة (لغتي)، بهدف إحداث نقلة نوعية في المخرجات التعليمية».

وأضافت «ستوفر هذه الاتفاقية لطلاب ثلاث مدارس، تختارهم هيئة الشارقة للتعليم الخاص، فرصة لتجربة التعلم من خلال المبادرة، حيث سنقوم بقياس الأثر الذي تتركه على الطلبة بعد انتهاء السنة الدراسية، من خلال مقارنة نتائجهم ومعارفهم قبل التجربة وبعدها، معربة عن شكرها لهيئة التعليم الخاص على هذا التعاون».

وتنص بنود الاتفاقية على تزويد مبادرة «لغتي» لهيئة الشارقة للتعليم الخاص بـ 90 جهازاً لوحياً، تحتوي على تطبيق «حروف» مع عدد ثلاث خزائن للشحن، لمدة سنة دراسية من تاريخ توقيع الاتفاقية، بالإضافة إلى تقديم ورش تعريفية للبرنامج، وكيفية استخدامه، وتقديم الدعم التقني والفني في حال الحاجة إلى ذلك.

طباعة