متطوعو «أبشر يا وطن» و«ميديا روتانا» يحتفلون باليوم الوطني الإماراتي

    احتفل فندق «ميديا روتانا» إلى جانب متطوعي «أبشر يا وطن» الإماراتيين، بالذكرى الـ48 لليوم الوطني، حيث استضافوا مدرسة غرينفيلد الدولية، إلى جانب المدرسة الأهلية الخيرية التأسيسية، بهدف دمج الأطفال ذوي الهمم مع طلاب المدارس للاحتفال بالميزة الرائعة للانسجام في احتفالات ديسمبر، ودمج البهجة مع أجواء الإمارات العربية المتحدة الاحتفالية.

    وفي السياق، قال مدير عام فندق ميديا​​ روتانا دبي، شريف مدكور: «إن الإمارات قد فتنت العالم بمجتمعها متعدد الثقافات، الذي يجسد روح الاتحاد. من الملهم أن نشعر بانتماء الجميع في الإمارات، وأردنا اليوم أن نغني السعادة التي يشعر بها الجميع في الإمارات، نحن نعتبر هذه فرصة فريدة لإظهار الحب، الإخلاص، والانتماء، إلى جانب تكريمنا لهذا البلد الكريم».

    من جانبها، قالت رئيسة فريق «أبشر يا وطن» التطوعي، سمية الكثيري: «نحتفل في اليوم الوطني هذا العام بتسليط الضوء على القيم النبيلة الراسخة في الهوية الإماراتية الأصيلة في فندق روتانا ميديا دبي، وذلك عبر إظهار التراث، ودعوة الضيوف والسياح لتذوق المأكولات الشعبية، ورسم الحنة، بدعم من مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث». وقالت مديرة المدرسة الأهلية الخيرية التأسيسية، ريم حسين، إن اليوم الوطني لدولة الإمارات هو تجسيد لمعان ومفردات يتسع مداها ليطال كل ما يجيش في صدور أبناء الوطن والمقيمين في الدولة من محبة وتفان وولاء وإخلاص لهذا الوطن وقيادته، اللذين قدما كل ما يتمناه المرء من حياة كريمة وتقدير لمعاني الإنسانية وكرامة أبنائه، ومن هنا فإنهم يبادلون هذا الوطن وقيادته معاني التلاحم والتعاضد والمحبة.

    وجرى تنظيم العديد من الأنشطة بهذه المناسبة، بما في ذلك رسوم الحناء، وتقديم الأطعمة التقليدية المحلية، إضافة إلى الأغاني التي أنشدها طلاب «جرين فيلد» المدرسة الأهلية الخيرية التأسيسية.

    طباعة