استقبل وفد مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم وفريق عمل مبادرة «أمنتك بلادك»

    محمد بن زايد: الإمارات نجحت في الانتقال بأصحاب الهمم إلى مرحلة التمكين والدمج

    صورة

    أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن الإمارات نجحت في الانتقال بأصحاب الهمم إلى مرحلة التمكين والدمج، والمشاركة مع أقرانهم في المجتمع، لضمان مستقبلهم وعيش حياة كريمة بكامل حقوقهم.

    ولي عهد أبوظبي:

    - «الإمارات تولي أهمية خاصة لمشاركة أصحاب الهمم بفاعلية في مسيرة تطوّر الوطن».

    - «قيادة الدولة تحرص على توفير أعلى المعايير العالمية لكفاءة الخدمات والبرامج التأهيلية».

    وقال سموه إن الإمارات تولي أهمية خاصة لتمكين فئة أصحاب الهمم ودمجهم في المجتمع، بما يضمن مشاركتهم بفاعلية في مسيرة تطوّر الوطن ونهضته الحضارية الإنسانية، لما لهذه الفئة من أهمية.

    جاء ذلك، خلال استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس، في مجلس قصر البحر، وفد مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم.

    وأعرب سموه خلال اللقاء عن فخره واعتزازه بعطاء أصحاب الهمم وجديتهم على العمل والإنتاجية، ورغبتهم في إثبات قدراتهم ومهاراتهم، وإصرارهم على البذل وتقديم ما ينفع أنفسهم ووطنهم. وأكد سموه حرص قيادة الدولة على توفير أعلى المعايير العالمية لكفاءة الخدمات وجودتها والبرامج التأهيلية في الجهات والمؤسسات المعنية برعاية أصحاب الهمم وإعدادهم وتأهيلهم.

    وأكد أمين عام مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم عبدالله عبدالعالي الحميدان، أن إقامة الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية في دولة الإمارات، وما صاحبها من فعاليات وبرامج مختلفة أسهم بشكل أساسي في بلورة مشروع تأهيل أصحاب الهمم وتوظيفهم في عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة بإشراف مؤسسة زايد العليا، حيث بلغ عددهم حالياً 120 وظفوا جميعاً وأصبحوا جزءاً فاعلاً في المجتمع ويعتمدون على أنفسهم، مشيراً إلى أن أصحاب الهمم ينتجون حالياً 1% من الزي المدرسي على مستوى الدولة بالاتفاق والتنسيق مع وزارة التربية والتعليم. وأضاف أن أولياء الأمور أبدوا رغبة في اعتماد أبنائهم من أصحاب الهمم واستقلاليتهم عن الشؤون الاجتماعية، مشيراً إلى أن الوعي المجتمعي أسهم في تشجيع أولياء الأمور على مشاركة أبنائهم من أصحاب الهمم في مسيرة التنمية والتطوّر.

    وأوضح أن مؤسسة زايد سباقة في بلورة الأفكار والمبادئ التي خرجت بها «الأولمبياد الخاص»، منوهاً بمواصلة العمل واستقطاب مزيد من أبناء الوطن وتدريبهم وتأهيلهم إلى سوق العمل.

    إلى ذلك، استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس، فريق عمل مبادرة «أمنتك بلادك» التي تنفذها الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، بالتعاون مع ديوان ولي عهد أبوظبي. واطلع سموه على مبادرة «أمنتك بلادك» التي تشتمل على توزيع تذكار على جميع المواليد الجدد من أبناء دولة الإمارات.

    وتبادل سموه والوفد ومجموعة من الأسر الحديث حول أهمية تأكيد غرس قيم الانتماء للوطن لدى أبنائه، والولاء لترابه وعظم المسؤولية تجاهه.

    وقال سموه: «نحرص على ترسيخ قيم المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإرثه الملهم لدى أبنائنا من محبة الوطن والتفاني لأجله والعمل والعطاء والتعايش، والتي أسس بها صرح الإمارات الشامخ عزاً وأمناً وازدهاراً»، مشيراً إلى أن قيادة الدولة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، تسير على نهجه في تعزيز هذه القيم الوطنية النبيلة لدى أبناء الإمارات وفي مجتمعها كافة. كما أشاد سموه بجهود فريق عمل المبادرة، الذي أسهم في إنجاحها ومواصلة تنفيذها.

    طباعة