«مصدر» تكرّم الفائزين في «إيكوثون بلس»

صورة

كرّمت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر)، الفائزين في مسابقة «إيكوثون بلس»، التي تندرج ضمن برنامجها «قادة مستقبل الاستدامة»، على هامش فعاليات مؤتمر الطاقة العالمي، الذي اختتم أعماله، أول من أمس، في أبوظبي.

وتهدف مسابقة «إيكوثون»، التي تقام بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، إلى توفير حلول ذات كفاءة في استهلاك الطاقة للمخيم الإماراتي الأردني للاجئين «مريجيب الفهود» بالأردن، حيث تشرف هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على إدارة المخيم، وتقدم المساعدات الإنسانية لأكثر من 4000 لاجئ يعيشون فيه.

وقالت المديرة التنفيذية لإدارة الهوية المؤسسية والمبادرات الاستراتيجية في «مصدر»، الدكتورة لمياء نواف فواز، إن «تمكين الشباب وتنمية كفاءاتهم يشكل أهمية استراتيجية بالنسبة إلى (مصدر)».

وأكدت التزام الشركة بدعم الجهود الرامية إلى إعداد الجيل المقبل من قادة الاستدامة، والعمل على إتاحة المجال أمامهم للمساهمة في دفع عجلة التنمية المستدامة.

وأضافت أن تنظيم مسابقة «إيكوثون» ضمن مؤتمر القمة العالمي، أتاح للمشاركين فرصة التواصل مع نخبة من القادة وصنّاع القرار ورواد التكنولوجيا العالميين، ما يمكّنهم من تنمية مواهبهم وتطوير القدرات التي اكتسبوها خلال المسابقة، والاطلاع على أفضل الممارسات المستدامة والمهارات القيادية.

وشاركت في المسابقة أربع فرق من برنامج «قادة مستقبل الاستدامة»، ضمت طلبة من جامعات محلية ودولية، إذ قدمت الفرق أفكارها المقترحة إلى لجنة التحكيم، وتمحورت حول توفير حلول ذات كفاءة في استهلاك الطاقة لمخيم اللاجئين «مريجيب الفهود».

وأشاد أعضاء لجنة التحكيم بنوعية وجودة العروض المقدمة، وبناء على ذلك كرم كل المشاركين.

وستحظى الفرق بفرصة الحصول على التوجيه والإرشاد من وزارة الطاقة والصناعة والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين و«وحدة دعم الابتكار التكنولوجي»، لمساعدتها على تطوير الأفكار المقترحة قبل القيام بزيارة مخيم اللاجئين برفقة وفد من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، لتقييم الأفكار ومدى جدوى وإمكانية تطبيقها على أرض الواقع.

ويعد برنامج «قادة مستقبل الاستدامة» جزءاً من منصة «شباب من أجل الاستدامة»، التي أطلقتها شركة «مصدر» بهدف المساهمة في تثقيف وتمكين وإشراك الشباب.

ويركز البرنامج الممتد على مدار العام على منح الطلبة والمهنيين الشباب من الإمارات وخارجها، والذين تراوح أعمارهم بين 20 و25 عاماً إمكانية التواصل مع المسؤولين في القطاعين العام والخاص، ورواد التكنولوجيا، وذلك لتعزيز إلمامهم بقضايا الاستدامة واكتساب مهارات مهنية، وإتاحة المجال أمامهم للحصول على فرص مهنية مميزة.

وأطلقت «مصدر» برنامج سفراء الاستدامة، وهو مبادرة تستهدف طلبة المدارس الثانوية، وبرنامج «قادة مستقبل الاستدامة»، الذي يهدف إلى دعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، من خلال تمكين وإشراك الشباب في الجهود الرامية إلى تسريع وتيرة التنمية المستدامة.

طباعة