جمعة الماجد يزور مراكز ومكتبات في المدينة المنورة

صورة

زار رئيس مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، جمعة الماجد، عدداً من المراكز العلمية والثقافية والمكتبات والجامعات بالمدينة المنورة في السعودية.

وتزامنت جولة الماجد، التي رافقه فيها مدير المركز، الدكتور محمد كامل، مع المؤتمر الدولي الذي ينظمه مجمع الملك عبدالعزيز للمكتبات الوقفية، بالتعاون مع الجامعة الإسلامية، وبمشاركة 75 باحثاً من 14 دولة تحت عنوان «الابتكار واتجاهات التجديد في المكتبات». وهدفت الزيارات إلى توثيق التعاون العلمي والثقافي، وتبادل الخبرات، ومصادر الثقافة التي تخدم طلاب الجامعات والباحثين.

وبدأت الجولة يوم الجمعة الماضي، بزيارة إلى مجلس عبدالحميد بن أحمد عباس، المعروف بمجلس العباسية، في منطقة قباء بالمدينة المنورة، وهو مجلس علمي عمره 100 عام، إذ التقى جمعة الماجد جمعاً من العلماء.

كما زار مكتبة «حبيب محمود أحمد» العامة، إحدى أهم المكتبات في المدينة المنورة، التي تحتوي على ٥٠٠ مخطوط نادر، ونحو ١٢ ألف كتاب، وتقدم خدماتها للباحثين والطلاب والأطفال، وبها قاعات خاصة بأصحاب الهمم. وزار أيضاً مجمع الملك عبدالعزيز للمكتبات الوقفية في المدينة المنورة، وجامعة طيبة ومكتبتها، واطلع على محتويات المكتبة من مخطوطات ومطبوعات، وجرى بحث سبل التعاون المشترك بين مركز جمعة الماجد والجامعة.

وتوجّه الماجد إلى مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في المدينة المنورة، وكان في استقباله الأمين العام للمجمع، الدكتور بندر بن فهد السويلم، الذي أثنى على جهود الماجد، خصوصاً في مجال التعليم، ودعمه للغة العربية والدراسات الإسلامية، وفي مجال جمع المخطوطات والمصادر النادرة التي تخدم البحث العلمي في العالم الإسلامي. والتقى الماجد، على هامش الزيارة، الخطاط عثمان طه.

طباعة