«الأوقاف وشؤون القُصّر» توقع مذكرة تفاهم مع «الاتحادية للشباب»

وقّعت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر مذكرة تفاهم مع المؤسسة الاتحادية للشباب، لتوسيع نطاق التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وقّع المذكرة الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، علي محمد المطوّع، والمدير العام للمؤسسة الاتحادية للشباب، سعيد محمد النظري، في مقّر مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي، بحضور عدد من المديرين والمسؤولين من الطرفين.

وتسلط المذكرة الضوء على أهمية تفعيل ثقافة الوقف في تحقيق التنمية الشاملة بكل أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والبشرية، وإعداد متميز للكوادر والكفاءات، والتنسيق والتعاون بين الطرفين لتطوير برامج كلٍ منهما، ودعم جهودهما الرامية إلى خدمة المجتمع على مختلف الصعد. وبموجب المذكرة، يتعاون الطرفان على تطوير وتنفيذ المبادرات والمشروعات المشتركة، التي تحقق هدف نشر ثقافة العمل التطوعي وتنمية الوعي بين أوساط الشباب، وإعداد دراسات حول مشاركة واهتمام الشباب بالعمل التطوعي، ودورهم في نشر وتعزيز مفهوم الوقف، وسياسة مسؤوليات المجتمع نحو فئة القصر، إلى جانب بناء علاقات شراكة فعالة بين الطرفين لتحقيق الأهداف الاستراتيجية المشتركة.

طباعة