الأسبوع الثقافي الإماراتي اليوناني يبني جسوراً بين حضارتين - الإمارات اليوم

الأسبوع الثقافي الإماراتي اليوناني يبني جسوراً بين حضارتين

صورة

وسط حضور وتفاعل من الجمهور، اختتم أمس، في العاصمة اليونانية أثينا الأسبوع الثقافي الإماراتي اليوناني.

وتنوّعت فعاليات الأسبوع الثقافي لتشمل معرضاً يعكس صور الحياة الاجتماعية التراثية، ومعرضاً مشتركاً بين الفن الإماراتي واليوناني، ومجالات أكاديمية من خلال نقاشات وعروض تعريفية، بالإضافة إلى عرض أول فيلم إماراتي «شباب شياب» في السينما اليونانية، ورقصات شعبية لفرقة المزيود الحربية.

وأقيمت فعاليات الأسبوع بتنظيم من سفارة الدولة في اليونان، وبالتنسيق مع جامعة زايد، ووزارة السياسة الرقمية والاتصالات والإعلام اليونانية، وجامعة أثينا الوطنية - كابوذيسترياس.

وشارك في الفعاليات كل من الفنانة ميسون آل صالح، وفرقة المزيود الحربية، وإيمج نيشن أبوظبي، والفنان اليوناني خريستوس إنندوناروبولوس.

ويأتي تنظيم الحدث في إطار الدور الذي تلعبه الدبلوماسية الثقافية لدولة الإمارات في توطيد العلاقات بين البلدان الصديقة. ويهدف الأسبوع الثقافي الإماراتي اليوناني إلى إبراز العلاقات الثنائية بين البلدين، وتعزيز الثقافة والصداقة والتقارب بين الشعبين الإماراتي واليوناني.

وأعرب الشيخ سالم خالد القاسمي، وكيل وزارة المساعد لقطاع تنمية المعرفة في وزارة الثقافة، عن سعادته بالمشاركة في هذا الحدث الثقافي والإبداعي، الذي يقوم على تعزيز التنوع الثقافي من خلال عرض الأنواع المختلفة من الثقافة والتعابير الفنية الأخرى.

وقال إن «الحدث يشكل جسراً إضافياً من الجسور الثقافية التي تربط بين الحضارتين العربية والأوروبية»، مشدداً على «ضرورة عقد وتنظيم مثل هذه المناسبات والأسابيع الثقافية لأهميتها في تعزيز والحفاظ على التراث الثقافي والفني، وغرس الشعور بالفخر والانتماء بين الفنانين وغيرهم من أفراد المجتمع، وفي الوقت نفسه تعزيز الفهم والإلمام بالفنون والثقافات الأجنبية الأخرى، فضلاً عن تعزيز التعاون بين الفنانين من كلا البلدين». من جهتها، قالت الفنانة ميسون آل صالح، إن «اختيار التعاون بيني وبين الفنان اليوناني خريستوس إنندوناروبولوس، بدلاً من معرض منفرد، له دور أقوى لإبراز التعاون والتبادل الثقافي بين البلدين، إذ نتعلم من بعضنا بعضاً، ونتشاور ونبني لإبداع مشترك، وكانت هذه التجربة رحلة لتحقيق النجاح المتكامل».

وإلى جانب المعرض والرقصات الشعبية التي أدتها فرقة مزيود الحربية، عرض أساتذة مشاركون من جامعة زايد أوراقاً بحثية وعروضاً تعريفية متنوعة عن تاريخ وأصول أهل الإمارات ولغتهم، وصوراً من حياتهم الاجتماعية.

طباعة