«القافلة الوردية» تدعو إلى المشاركة في «اليوم الصحي الخاص» - الإمارات اليوم

«القافلة الوردية» تدعو إلى المشاركة في «اليوم الصحي الخاص»

صورة

تزامناً مع «أكتوبر الوردي»، الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي، كشفت «القافلة الوردية»، إحدى مبادرات جمعية «أصدقاء مرضى السرطان»، المعنية بنشر وتعزيز الوعي بسرطان الثدي وأهمية الكشف المبكر عنه، عن إطلاقها حملة توعوية شاملة، تستهدف الدوائر الحكومية، ومؤسسات القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني، وتأتي الحملة التي تقام طيلة شهر أكتوبر تحت عنوان «اليوم الصحي الخاص بالقافلة الوردية».

وتنظم القافلة «اليوم الصحي الخاص بالقافلة الوردية» تحت إشراف نخبة من الخبراء في المجال الطبي، حيث يعقدون برامج توعية متكاملة في مقرات الدوائر الحكومية والمؤسسات والمنظمات المشاركة في فعاليات «أكتوبر الوردي» هذا العام، وتتضمن الحملة محاضرات وورشاً تثقيفية تستهدف الكوادر الوظيفية في المؤسسات، تسلط الضوء على أهمية الفحص الذاتي المنتظم كإجراء وقائي من سرطان الثدي، وتعريفهم بأساليب الكشف الذاتي عن أي إصابة بهذا المرض، هذا إلى جانب توفير الفحوص الطبية المجانية للمراجعين.

وفي هذا الصدد، قالت رئيس اللجنة العليا المنظمة لمسيرة فرسان «القافلة الوردية»، ريم بن كرم: «منذ انطلاقتها في عام 2011، ظلت (القافلة الوردية) تعمل بوتيرة عمل متسارعة على صعيد تعزيز الوعي بسرطان الثدي، من أجل الوصول إلى كل فئات المجتمع الإماراتي رجالاً ونساءً، مواطنين ومقيمين في إمارات الدولة السبع، وتزويدهم بكل المعلومات والتفاصيل المتعلقة بسرطان الثدي، وتقديم الفحوص الطبية المجانية لهم، عبر عيادتنا وفرقنا الطبية التي تعمل على مدار العام».

وأضافت بن كرم: «يمثل شهر أكتوبر بالنسبة لنا فرصة مثالية للتواصل مع الجمهور عبر سلسلة من الفعاليات والأنشطة التوعوية التي ننظمها تزامناً مع هذا الشهر، الذي يكرس فيه العالم كل جهوده لمجابهة سرطان الثدي الذي يصيب سنوياً نحو 1.1 مليون امرأة حول العالم، وتأتي حملة اليوم الصحي الخاص بالقافلة الوردية على رأس فعالياتنا الخاصة لهذا العام، والتي ننظمها بالشراكة مع مجموعة من المؤسسات في القطاعين الحكومي والخاص».

طباعة