فعاليات تعكس دوره في مجالات الصقارة والفروسية والحفاظ على البيئة

«أبوظبي للصيد والفروسية» يحتفي بإرث زايد

صورة

يحتفي معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، الذي تنطلق فعالياته في 25 من سبتمبر المقبل، بالمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث تسلط الفعاليات الضوء على أهم المبادرات والمشروعات التي أرسى دعائمها المغفور له في مجالات الصقارة والفروسية والحفاظ على البيئة والصيد المستدام. وتقام فعاليات الدورة 16 من المعرض في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، ويخصص العديد من أنشطته لإلقاء الضوء على جهود ومبادرات الشيخ زايد لدعم وحماية البيئة، وتطوير رياضتي الصيد والفروسية.

يقام المعرض تحت رعاية سموّ الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات. ويحظى برعاية من مهرجان سموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، ونادي ظبيان للفروسية، وشركة «سمارت ديزاين إل إل سي»، إضافة إلى «واحة الزاوية»، و«تايغر العقارية»، ويدعم المعرض كل من هيئة البيئة - أبوظبي، ودائرة الثقافة والسياحة، ولجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، والصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، إضافة إلى العديد من شركاء الإعلام المحليين والعرب والدوليين.

ويعدّ المعرض الأكبر في مجال الصيد والفروسية، والحفاظ على التراث، يحظى بعدد كبير ومتنوّع من العارضين من الإمارات ومن مختلف دول العالم، وتتوزع الشركات المشاركة بين تخصصات متنوّعة مثل: قطاعات رحلات الصيد والسفاري والصقارة والطيور والمنتجات والخدمات البيطرية والصيدلانية والفروسية والحفاظ على التراث الثقافي والفنون والحرف اليدوية وأسلحة الصيد، إضافة إلى عدد كبير من الشركات المختصة بتصنيع التكنولوجيا الخاصة بأسلحة وأدوات ومستلزمات الصيد بمختلف أنواعه.

وأتاح المعرض للزوار في دوراته السابقة فرصة اقتناء أحدث معدات التخييم والصيد والفروسية والرياضات الخارجية والبحرية، كما مكنهم من مشاهدة التراث الإماراتي العريق. وكان المعرض حقق نجاحاً كبيراً في دورة العام الماضي، حيث استطاع أن يستقطب أكثر من 100 ألف زائر يمثلون أكثر من 120 جنسية.

وقال رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض، ماجد المنصوري: «سيشهد معرض هذا العام عدداً أكبر من العارضين، كما سيتم تنظيم سلسة من الأنشطة والفعاليات المكثفة والمهمة، مثل: مسابقات جمال السلوقي العربي، ومسابقات التصوير الفوتوغرافي، ومسابقات جمال الصقور، إلى جانب المزادات كمزاد بيع الجمال والخيول، إضافة إلى الأنشطة الترفيهية والتراثية ومنطقة المعرفة المخصصة للأطفال».

كما يزخر المعرض في دورته الجديدة بالعروض الحية، مثل: عروض الجمال والخيول والكلاب البوليسية والطيور والصقور، وأنشطة الصيد كميدان الرماية بالسهام وجهاز محاكاة رياضة الرماية وجهاز محاكاة رياضة صيد الأسماك والرماية بالكرات الملونة والمزاد الإلكتروني، فضلاً عن المعارض الفنية ومعارض الصور ومعرض الصقارة.