«قرِّبهم وأسعدهم» باكورة مبادرات حملة «إماراتنا خيـر»

أطلقت جمعية سواعد الخير، بحضور الشيخة فاطمة بنت حشر آل مكتوم بن دلموك، رئيسة مجلس إدارة الجمعية، وبالتعاون مع مجموعة «آر سي جي للإعلام»، المرحلة الأولى من حملة «إماراتنا خير» من خلال مبادرة «قربهم وأسعدهم»، تزامناً مع «عام زايد» وشهر رمضان المبارك، بحضور عدد كبير من كبار السن في المركز، ومتطوعي جمعية سواعد الخير، وعدد من الإعلاميين والفنانين والناشطين عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت الشيخة فاطمة إن رد الجميل للآباء والأمهات والأجداد هو من أهم واجباتنا تجاه هذا الجيل، الذي ضحى بالكثير من الوقت والجهد، وخاض التحديات من أجل أن نتمكن نحن جيل اليوم من العيش بعزة وكرامة وراحة بال وأمن واستقرار، فلولا هذا الجيل وتضحياته وصبره وإصراره وعزيمته لما أصبحنا ننعم بكل هذه الخيرات، لذا أصبح لزاماً علينا أن نرد ولو جزءاً بسيطاً من جميل الرعيل الأول، الذي غمرنا بالحب والعطف والرعاية الكاملة.

وأضافت أن تكاتف شرائح المجتمع الإماراتي وتعاضده، لم يكن إلا نتيجة رؤية ثاقبة، عمل عليها قادة الدولة، ومن قَبلهم مؤسسها، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي وضع لبنة قوية للتآزر والتآلف المجتمعي بين الشباب وكبار السن والمرأة، وحتى الأطفال. ووجهت الشيخة فاطمة الشكر للحضور والشركاء الإعلاميين والرعاة، داعية أن يحفظ الله قيادة وحكومة وشعب الإمارات، وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمان، وللمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بالرحمة، وأن يسكنه الله فسيح جناته.