«تطوير» تُطلق برنامجها التوجيهي الأول «قُدُراتي» - الإمارات اليوم

«تطوير» تُطلق برنامجها التوجيهي الأول «قُدُراتي»

أطلقت مؤسسة الشارقة لتطوير القدرات (تطوير)، التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، برنامجها التوجيهي الأول والأحدث «قُدُراتي»، الذي يأتي ضمن رؤيتها الاستراتيجية الرامية إلى الاستثمار في مهارات الشباب وإمكاناتهم، والعمل على صقلها وتطويرها، بهدف بناء جيل متميز ومبدع من القادة الملهمين والمؤثرين، الذين يسهمون في استمرار مسيرة التنمية المستدامة لإمارة الشارقة ودولة الإمارات.

جاء ذلك خلال سحورها الرمضاني الذي نظمته في مجلس كهرمان الرمضاني، بمركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، بحضور أعضاء مجلس أمناء مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، إضافة إلى عدد من خريجي برنامج الشارقة للقادة، الذي تنظمه «تطوير» سنوياً إلى جانب ممثلي وسائل الإعلام العربية والمحلية.

ويعتمد برنامج «قدراتي» على أسلوب التوجيه، الذي يُعرف بكونه أسلوب تعلم فردي، يتخصص في مجال تنمية المهارات الشخصية والمهنية، حيث يرتكز على المتعلم، ويستخدم أساليب طرح الأسئلة لتحسين الأداء والإنجاز وتحديد الأهداف، وقد اعتمد الكثير من المشاهير على هذا النوع من التدريب للتقدم في حياتهم المهنية والقيادية، منهم رؤساء دول سابقون، ومؤسسو شركات عالمية، ومشاهير من السياسيين من مختلف دول العالم.

واستعرضت نورة النومان، عضو مجلس أمناء مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، المبادرات التي أطلقتها إمارة الشارقة خلال الـ30 عاماً الماضية، في إطار اهتمامها بالأطفال ورعايتهم، والتي كان أولها في عام 1985 عندما تم إطلاق الدورة الأولى لمهرجان الطفل بالشارقة، التي تلاها إطلاق العديد من المبادرات الهادفة إلى تأهيل الأطفال والناشئة والشباب، وصولاً إلى مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، التي انطلقت في 2016 بمرسوم أميري أصدره صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبرئاسة قرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، لتكون أول مؤسسة إماراتية وعربية وإقليمية تعمل على بناء وتطوير شخصية الإنسان على مدى ربع قرن، بهدف تنشئة جيل إماراتي قادر على قيادة المستقبل والتأثير فيه.

طباعة