بمشاركة كبرى الشركات والهيئات والمؤسسات في القطاعين الحكومي والخاص

مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم تُطلق فعاليات مبادرة «بالعربي»

صورة

أطلقت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، المؤسسة الرائدة في نشر المعرفة وتنمية الأعمال في العالم، فعاليات مبادرة «بالعربي»، المبادرة الهادفة إلى تمكين اللغة العربية وترسيخ مكانتها الرائدة وتعزيز حضورها في وسائل الإعلام الرقمي والاجتماعي، وذلك بمشاركة ودعم كبير من كبرى الشركات والهيئات والمؤسسات قي القطاعين الحكومي والخاص.

وتم تفعيل أنشطة المبادرة من خلال الأجنحة التي أقامتها المؤسسة في مجموعة من مراكز التسوق، في كل من دبي وأبوظبي والشارقة، بهدف تشجيع وحث الزوار على التسجيل والتفاعل والمشاركة في المبادرة.

وتضمنت أنشطة تفعيل المبادرة قائمة من الفعاليات الحية والمباشرة مثل التقاط الصور الفورية وتحميلها على موقع «إنستغرام»، واستخدام الأجهزة الذكية لإرسال التغريدات على موقع تويتر، وفعالية «وقع على التعهد» التي تحث المغردين والناشطين على إثراء المحتوى العربي عن طريق تسجيل أسمائهم في وثيقة إلكترونية على موقع المبادرة bil-arabi.net والتعهد باستخدام اللغة العربية في جميع أشكال التواصل الإلكتروني. كما قام زوار جناح «بالعربي» بالمشاركة في الفعاليات الخاصة بقنوات التواصل الاجتماعي، مثل «مسابقة أجمل كلمات اللغة العربية»، التي يصوت الجمهور من خلالها لأجمل 10 كلمات في اللغة العربية، وفعالية «كلمة اليوم»، التي يتم عبرها اختيار كلمة فريدة من كنوز العربية يومياً وشرح معناها.

وشهد تفعيل أنشطة مبادرة «بالعربي» مشاركة عدد من الشركات والهيئات الأسماء والعلامات التجارية البارزة التي حرصت على التعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم من أجل دعم وإنجاح مبادرة «بالعربي» من خلال الوجود والتفاعل تأكيداً على دعم أهداف المبادرة، وإيماناً بأهمية تعزيز اللغة العربية في المجتمع. وتضمنت لائحة الشركاء كلاً من: هيئة الصحة بدبي ومؤسسة دبي للإعلام، كليات التقنية العليا، جمارك دبي، غوغل، تغريدات، سامسونغ، الريس للسياحة والعطلات، ستديو مرايا وتلال للإعلان.

وأشاد مدير عام هيئة الصحة بدبي، المهندس عيسى الميدور، بمبادرة «بالعربي» قائلاً «تشارك هيئة الصحة بدبي بشكل فاعل في دعم وإنجاح هذه الحملة من خلال استخدامها للغة العربية بكل حساباتها على قنوات التواصل الاجتماعي، خصوصاً في اليوم العالمي للغة العربية».

وأكد الميدور أهمية تفاعل الجميع مع هذه المبادرة التي تعكس الاهتمام الذي توليه الإمارات لتشجيع استخدام اللغة العربية وتعزيز الانتماء لها، في ظل الفجوة الكبيرة التي نشهدها حالياً بين هذه اللغة والجيل الجديد.

وثمن العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، جمال بن حويرب، الدعم الكبير الذي أظهرته مجموعة الشركاء تجاه مبادرة «بالعربي». وقال إن الحرص على المشاركة ودعم «بالعربي» إنما يعكس الأهمية التي تجسدها المبادرة، وإيمان الشركاء بأهدافها المتمثلة في تمكين اللغة العربية لتعزيز هويتنا الوطنية.

فيما قال المدير العام للقنوات في مؤسسة دبي للإعلام، أحمد سعيد المنصوري «إن شراكة المؤسسة الإعلامية لمبادرة (#بالعربي) التي أطلقتها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، تأكيد على أهمية هذا التعاون والتواصل الدائمين بين مختلف المؤسسات والدوائر والهيئات الحكومية في إمارة دبي، وفي إطار دعم وتشجيع الإبداع والمبادرات الخلاقة والمساهمة في مختلف الأنشطة المجتمعية والخدمية التي تسهم في إبراز النهضة الحضارية والإنسانية التي تعيشها دولة الإمارات العربية المتحدة، ستقوم المؤسسة بمواكبة فعاليات هذه المبادرة من خلال مجموعة التغطيات البرامج المصاحبة بالإضافة إلى الزيارات التي سيقوم بها مديرو القنوات والإدارات المتعددة في مؤسسة دبي للإعلام للمنصات التعريفية، وكذلك لقاء الجمهور للمساهمة في التعريف بهذه المبادرة بشكل مبتكر، ما يسهم في تعزيز صورة اللغة العربية والترويج لها باعتبارها لغة عالمية بامتياز».

ومن جانبه قال مدير كليات التقنية العليا على مستوى الدولة، د.طيب كمالي «للعام الثاني على التوالي، تتشرف كليات التقنية العليا بأن تكون الشريك الأكاديمي لمبادرة (بالعربي) إيماناً منا بأهمية اللغة العربية ومكانتها في ترسيخ الهوية القومية والإبداع والانتماء.

وعن الشراكة مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم لدعم مبادرة «بالعربي»، قال مدير جمارك دبي، حمد محبوب مصبح «إن لغتنا العربية الأصيلة هي اللبنة الأساسية في صرح هويتنا، وتأتي هذه الشراكة انطلاقاً من إيمان جمارك دبي بما للغة من قيمة جوهرية كبرى في حياة كل أمة».

وعلق نائب الرئيس التنفيذي للريس للسياحة والعطلات، إحدى شركات مجموعة الريس، محمد جاسم الريس، عن المشاركة في تفعيل أنشطة مبادرة «بالعربي»، قائلاً «دائماً ما تحرص الريس للسياحة والعطلات على دعم المبادرات القيمة التي تخدم المجتمع، ونرى مبادرة (بالعربى)، بما تحمله من معانٍ وقيم سامية، تستحق الدعم والتأييد والمشاركة بل وتقديم الشكر للقائمين عليها».

يذكر أن مبادرة «بالعربي»، هي مبادرة سنوية تمتد فعالياتها على مدار أسبوع كامل تزامناً مع الاحتفالات باليوم العالمي للغة العربية الذي يوافق 18 ديسمبر من كل عام، وكانت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم قد أطلقت الدورة الأولى للمبادرة في ديسمبر العام الماضي، بعد أن تقدم بها مجموعة من طلبة جامعات الإمارات.

طباعة