محمد بن راشد يشهد تخريج الدورة الـ 38 من مرشحي ضباط كلية زايد العسكرية

صورة

رعى صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حفل تخريج الدورة الـ38 من مرشحي الضباط في كلية زايد الثاني العسكرية بمدينة العين، صباح أمس، بحضور سموّ الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني.

عرين الأسود

رحّب قائد كلية زايد الثاني العسكرية، اللواء الركن سالم هلال بن سرور الكعبي، براعي الحفل صاحب السموّ نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في عرين الأسود وميدان التضحية والفداء والشرف، منوّهاً بأهمية الدورة الـ38 من خريجي الكلية، باعتبارها الدفعة الثانية من الخريجين حملة درجة البكالوريوس في العلوم العسكرية، مسترحماً على روح المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد، طيب الله ثراه، مؤسس دولتنا العصرية وكلية زايد الثاني العسكرية، التي أراد لها، رحمه الله، أن تكون إحدى أعرق الكليات العسكرية في العالم، تطبق أرقى المعايير في التدريس الاكاديمي العسكري والتدريب والتأهيل لشباب الوطن.

ولدى وصول صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إلى منصة ميدان الاحتفال في الكلية، عزفت موسيقى القوات المسلحة السلام الوطني، ثم قام سموّه بالتفتيش على طابور الخريجين، ثم تُليت آيات من الذكر الحكيم، بعدها مرّ الخريجون من أمام المنصّة الرئيسة على هيئة استعراض عسكري، عكس المهارة العالية التي يتمتع بها الخريجون من شباب الوطن، وعدد من الدول العربية الشقيقة.

وعقب الاستعراض وأداء التحية العسكرية لصاحب السموّ راعي الحفل، الذي بادلهم التحية بمثلها، أدى المرشحون الخريجون من أبناء الوطن القسم أمام صاحب السموّ نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي تعهدوا فيه بأن يكونوا مخلصين لدولة الإمارات العربية المتحدة، ورئيسها صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، القائد الأعلى للقوات المسلحة، مطيعين لأوامر رؤسائهم التي تصدر إليهم، منفذين لها في البر والبحر والجو داخل الدولة وخارجها. وأقسموا بأن يحموا علم الإمارات واستقلالها وسلامة أراضيها، يعادون من يعاديها ويسالمون من يسالمها، وأن يحافظوا على شرفهم وسلاحهم لا يتركوه حتى يذوقون الموت في سبيل الله والوطن.

وكان لقائد الكلية، اللواء الركن سالم هلال بن سرور الكعبي، كلمة في المناسبة رحّب فيها براعي الحفل صاحب السموّ نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في عرين الأسود وميدان التضحية والفداء والشرف، منوهاً بأهمية الدورة الـ38 من خريجي الكلية، باعتبارها الدفعة الثانية من الخريجين حملة درجة البكالوريوس في العلوم العسكرية، مسترحماً على روح المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد، طيب الله ثراه، مؤسس دولتنا العصرية وكلية زايد الثاني العسكرية، التي أراد لها، رحمه الله، أن تكون إحدى أعرق الكليات العسكرية في العالم، تطبّق أرقى المعايير في التدريس الاكاديمي العسكري والتدريب والتأهيل لشباب الوطن.

وأكد اللواء الركن سالم الكعبي أن الكلية، وبفضل جهود وتوجيهات صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، ومؤازرة أخيه صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والمتابعة الشخصية من قِبل الفريق أول سموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، استطاعت قطف ثمار التطوير والتحديث، الذي انتهجته في برامجها ومناهجها بتخريج نخبة من شباب الوطن قادرين على تحمُّل المسؤولية، وممارسة القيادة بأسلوب راقٍ ومهني وناجح، مشيراً في هذا السياق إلى أن الكلية باتت، ومنذ تأسيسها قبل نحو 40 عاماً، رافداً حياً يرفد قواتنا المسلحة الباسلة بالطاقات والكفاءات البشرية المؤهلة، المستعدة بكفاءة عالية للذود عن الوطن وحماية منجزاته شعارهم «الله الوطن ورئيس الدولة».

وهنأ في ختام كلمته قيادتنا الرشيدة على تخريج نخبة جديدة من المرشحين الضباط المواطنين، وهنأ قواتنا المسلحة التي سيلتحقون في مختلف أفرعها، وهنأ كذلك الخريجين وذويهم، وتمنى لهم التوفيق في خدمة الوطن والقيادة وشعب الإمارات العزيز.

وقد كرّم صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، المتفوقين الستة في الدورة، وسلمهم جوائزهم وهنأهم على تفوقهم، متمنياً لهم مزيداً من التميّز في حياتهم العملية لخدمة مستقبلهم وقواتهم المسلحة.

بعدها تمّت مراسم تسليم العلم من الدورة الـ38 إلى الدورة الـ39 مصحوباً بالقسم بأن يحافظوا عليه مرفوعاً عالياً وخفّاقاً.

واختتم الحفل، الذي حضره الشيخ هزاع بن طحنون آل نهيان، وكيل ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية، ورئيس أركان القوات المسلحة، الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي، ومدير مكتب صاحب السموّ نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الفريق مصبح بن راشد الفتان، ووكيل وزارة الداخلية، الفريق سيف عبدالله الشعفار، ومدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، خليفة سعيد سليمان، إلى جانب قادة وضباط أفرع القوات المسلحة، وأعضاء السلك الدبلوماسي لدى الدولة، وقادة عسكريين من الدول الصديقة والشقيقة، وأهل وذوي الخريجين.

واختتم بانصراف طابور الخريجين من أرض ميدان الاحتفال على هيئة استعراض عسكري مهيب.

طباعة