وقّع على نسختين إنجليزية وفرنسية من كتابه «حديث الذاكرة»

سلطان القاسمي يتفقد الأجنحة العربية المشاركة في معرض لندن الدولي للكتاب

صورة

تفقد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أمس، جناح معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي تشارك به دائرة الثقافة والإعلام ضمن فعاليات معرض لندن الدولي للكتاب ‬2013، ويضم مجموعة من دور النشر والدوائر والهيئات الحكومية المشاركة في الجناح.

وتعرف صاحب السمو حاكم الشارقة من مدير معرض الشارقة الدولي للكتاب، أحمد بن ركاض العامري، إلى أهم ما يحتويه الجناح من كتب ودوريات تعود إلى منشورات القاسمي، وإصدارات دائرة الثقافة والإعلام، وجمعية الناشرين الإماراتيين، ومشروع ثقافة بلا حدود، والمجلس الإماراتي لكتب اليافعين، ومركز الشارقة الإعلامي، وهيئة الإنماء التجاري والسياحي.

ووقع سموه على النسخة الإنجليزية من كتابه «حديث الذاكرة في جزئه الثاني»، الذي صدر باللغة العربية خلال الدورة ‬31 من معرض الشارقة الدولي للكتاب العام الماضي ‬2012. ويوثق الكتاب لمرحلة ازدهار المؤسسات الخدمية والثقافية في إمارة الشارقة، واللقاءات الخارجية السياسية، ومرحلة التطوير والبناء، والسعي للحصول على أعلى الدرجات العلمية.

كما دشن صاحب السمو حاكم الشارقة النسخة الفرنسية من كتابه «حديث الذاكرة في جزئه الأول»، الذي صدر للمرة الأولى باللغة العربية خلال الدورة ‬29 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب عام ‬2010، ويوثق الكتاب لأولى مراحل قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة وبداياته من ‬1971 إلى ‬1977، وهي فترة مملوءة بالأحداث، وزاخرة بالقضايا الحساسة، ومن أخصب الفترات التي عاشها اتحاد المارات. والتقى سموه في الجناح بعدد من أصحاب دور النشر العرب والأجانب، وبعض الشخصيات السياسية والثقافية، وتبادل معهم أطراف الحديث حول الشأن الثقافي الدولي، وسبل توطيد العلاقات الثقافية بين مختلف شعوب العالم، داعياً سموه إلى ضرورة الاستفادة من مختلف التجارب الثقافية المعروضة والمشاركة في هذه الاحتفالية الدولية.

ويعد معرض لندن للكتاب أحد أهم وأكثر المعارض المتخصصة في مجاله على مستوى القارة الأوروبية، وينظم في أبريل من كل عام، يقصده نحو ‬23 ألفاً من ممثلي دور النشر والترجمة والمكتبات والوكلاء الأدبيين والقائمين على شؤون المكتبات العامة وتكنولوجيا النشر الحديثة من أكثر من ‬100 دولة حول العالم.

ثم تجول صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي بين أرجاء الأجنحة المشاركة في معرض لندن الدولي للكتاب، متوقفاً عند الجناح الصيني، وجناح هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وجناح المملكة العربية السعودية، وعدد من الأجنحة العربية الأخرى، واطلع سموه على أحدث إنتاجاتهم الفكرية والأدبية وجهودهم في مجال النشر.

 

طباعة