التغذية السليمة وممارسة الهوايات.. وصفة للوقاية من «ألزهايمر»

«ألزهايمر» عادة ما يبدأ بحدوث صعوبة في تذكر الأحداث الأخيرة. أرشيفية

يساعد نمط الحياة الصحي على الحد من خطر مرض ألزهايمر، وفق أطباء الجمعية الألمانية لطب الأعصاب، الذين أوضحوا أن نمط الحياة الصحي يقوم على التغذية الصحية، أي الإكثار من الخضراوات والفواكه الطازجة ومنتجات الحبوب الكاملة، مع الإقلال من الحلويات والدهون والملح واللحوم الحمراء والأطعمة المحمرة، إضافة إلى الإقلاع عن التدخين والمشروبات الكحولية.

وإلى جانب التغذية الصحية، ينبغي المواظبة على ممارسة الرياضة والأنشطة الحركية بمعدل لا يقل عن 150 دقيقة أسبوعياً.

وإضافة إلى ذلك، يجب الاهتمام باللياقة الذهنية، من خلال المواظبة على ممارسة الهوايات والتواصل الاجتماعي مع الأقارب والأصدقاء، إلى جانب ممارسة تمارين تنشيط اللياقة الذهنية مثل: «السودوكو» والكلمات المتقاطعة.

يشار إلى أن «ألزهايمر» هو مرض تحللي عصبي مزمن، عادة ما يبدأ بحدوث صعوبة في تذكر الأحداث الأخيرة. ومع تقدم المرض، تظهر أعراض مثل: مشكلات في اللغة، والتَوَهان (فقدان الطريق)، وتقلبات المزاج، وضعف الدوافع، وعدم القدرة على العناية بالنفس ومشكلات سلوكية.

ومع ازدياد سوء حالة الشخص، فإنه غالباً ما ينسحب من بيئة الأسرة والمجتمع. وتدريجياً، يفقد الشخص وظائفه الجسمية، ما يؤدي في النهاية إلى الوفاة.

• المختصّون ينصحون أيضاً بممارسة تمارين تنشيط اللياقة الذهنية، مثل: «السودوكو» والكلمات المتقاطعة.

طباعة