لمرضى الحساسية.. نصيحة من طبيب ألماني

العلاج المناعي علاج ناجع لحساسية حبوب اللقاح. د.ب.أ

نصح طبيب الحساسية البروفيسور الألماني أوليفر بفار مرضى حساسية حبوب اللقاح ببدء العلاج المناعي في فصلي الخريف والشتاء، وهو الوقت الذي يقل فيه انتشار حبوب اللقاح.

وأوضح أن العلاج المناعي يعد سلاحاً فعالاً لمحاربة متاعب حساسية حبوب اللقاح، لاسيما الممتدة لفترة طويلة، والتي تتمثل في العطس والسعال وسيلان الأنف وزيادة إفرازات الدموع والحكة ومشكلات التنفس والإعياء.

وأضاف البروفيسور أوليفر أنه في البداية يتم إجراء اختبار حساسية على الجلد لتحديد مسبب الحساسية على وجه الدقة، وبعد ذلك يعطى المريض مسبب الحساسية (في صورة حقن أو أقراص أو نقاط) بجرعات متزايدة لتعويد جهاز المناعة عليه شيئاً فشيئاً، وبالتالي لا يهاجم جهاز المناعة الجسم عند التعرض لمسبب الحساسية فيما بعد.

وأشار إلى أن العلاج المناعي يمثل علاجاً ناجعاً لحساسية حبوب اللقاح؛ لأنه يعالج المشكلة من جذورها، إلا أنه يتطلب التحلي بالصبر؛ لأن الأمر يستغرق في المعتاد نحو ثلاث سنوات لتحقيق النتائج المرجوة.

كما أكد البروفيسور أوليفر أن العلاج المناعي يُعد أيضا حلاً جذرياً لأنواع الحساسية الأخرى، مثل حساسية عث الغبار المنزلي وحساسية جراثيم العفن.

• البروفيسور أوليفر بفار أكد أن العلاج المناعي يعالج المشكلة من جذورها، إلا أنه يتطلب التحلي بالصبر.

طباعة