أسباب تساقط الشعر نفسية ووراثية.. وعضوية أحياناً

تساقط الشعر قد يرجع إلى أمراض الغدة الدرقية والتقلبات الهرمونية. أرشيفية

قال أطباء في المركز الاتحادي للتوعية الصحية في ألمانيا إنه إلى جانب العوامل النفسية والوراثية، قد يرجع تساقط الشعر إلى أسباب عضوية أيضاً، أبرزها أمراض الأمعاء، مثل عدم تحمل الأغذية، لأن الأمعاء مسؤولة عن امتصاص المعادن والفيتامينات من الغذاء وإمداد أعضاء الجسم بها، ومنها بصيلات الشعر.

وأضاف الأطباء الألمان أن تساقط الشعر قد يرجع أيضاً إلى أمراض الغدة الدرقية والتقلبات الهرمونية في فترة الحمل أو مرحلة انقطاع الطمث، إضافة إلى أمراض الحُمى وتناول أدوية معينة، مثل حاصرات بيتا والأدوية المسيلة للدم.

ومن الأسباب العضوية الأخرى لتساقط الشعر سوء التغذية الناجم عن اتباع حمية غذائية قاسية، أو اتباع نظام غذائي غير صحي. ولإمداد الشعر بالعناصر المغذية، التي تساعد على نموه، ينبغي تناول منتجات الحبوب الكاملة، كونها غنية بالحديد والزنك وفيتامينات B، وكذلك اللحوم، إذ إنها غنية بالحديد والزنك والبروتينات والأحماض الأمينية عالية القيمة.

 

طباعة