الشعور بالتوتر يقل مع التقدم في العمر

كشفت دراسة حديثة، أجريت في جامعة بنسلفانيا الأميركية، أن الشعور بالتوترات اليومية، والتأثر بها، يقل عند الإنسان مع التقدم في العمر. وفي إطار الدراسة التي نشرتها الدورية العلمية «ديفالوبمنتال سيكولوجي»، المعنية بأبحاث الطب النفسي، جمع الفريق البحثي بيانات شاملة تخص الحياة اليومية لأكثر من 3000 شخص، على مدار 20 عاماً بدءاً من عام 1995، وكانت أعمار المشاركين في التجربة التي أجرتها جامعة بنسلفانيا تراوح بين 25 و74 عاماً.

ورصد الباحثون تراجع تأثير التوترات على حياة الأفراد مع تقدمهم في السن، إذ أعرب المشاركون في التجربة بسن 25 عاماً عن شعورهم بالتوتر في 50% من الأيام، فيما تراجعت النسبة إلى 30% من الأيام لدى الذين تبلغ أعمارهم الـ70.

طباعة