دراسة تربط قلة النوم بالدهون الحشوية حول البطن

أظهر بحث جديد أن قلة النوم، تلعب دورا في تراكم الدهون، وخاصة الدهون غير الصحية داخل البطن.

وأظهرت نتائج الدراسة أجرتها الباحثة في طب القلب والأوعية الدموية، في مايو كلينك الدكتورة نعيمة كوفاسين، أن قلة النوم الكافي أدت إلى زيادة بنسبة 9 ٪ في إجمالي مساحة الدهون في البطن وزيادة بنسبة 11 ٪ في منطقة البطن الحشوية الدهون، مقارنة بالذين لديهم قدرة التحكم في النوم.

وتترسب الدهون الحشوية في أعماق البطن حول الأعضاء الداخلية، وترتبط بشدة بأمراض القلب والأيض. ونُشرت النتائج التي نقلها موقع " ساينس ديلي" في مجلة الكلية الأمريكية لأمراض القلب، وتم تمويل الدراسة من قبل المعهد الوطني للقلب والرئة والدم.

وغالبًا ما يكون قلة النوم اختيارًا سلوكيًا، وأصبح هذا الاختيار منتشرًا بشكل متزايد. ووفقا للدراسات لا يحصل أكثر من ثلث البالغين في الولايات المتحدة بشكل روتيني على قسط كافٍ من النوم، ويرجع ذلك جزئيًا إلى العمل بنظام الورديات، والأجهزة الذكية والشبكات الاجتماعية المستخدمة أثناء أوقات النوم التقليدية، وأيضًا، يميل الناس إلى تناول المزيد من الطعام خلال ساعات الاستيقاظ الطويلة دون زيادة النشاط البدني.

وتعليقا على هذا يقول الأستاذ في طب القلب والأوعية الدموية، والباحث الرئيسي في الدراسة فيريند سومرز: "تُظهر النتائج التي توصلنا إليها أن النوم القصير، حتى لدى الأشخاص الشباب، الذين يتمتعون بصحة جيدة ونحافًا نسبيًا ، يرتبط بزيادة تناول السعرات الحرارية، وزيادة طفيفة جدًا في الوزن، وزيادة كبيرة في تراكم الدهون داخل البطن".

ويضيف "عادةً ما يتم ترسيب الدهون بشكل تفضيلي تحت الجلد،  ومع ذلك، يبدو أن النوم غير الكافي يعيد توجيه الدهون إلى الحيز الحشوي الأكثر خطورة. والأهم من ذلك، على الرغم من حدوث انخفاض في السعرات الحرارية والوزن أثناء فترة النقاهة، إلا أن الدهون الحشوية استمرت في الزيادة، و هذا يشير إلى أن النوم غير الكافي هو سبب غير معروف سابقًا لترسب الدهون الحشوية، وأن النوم التعويضي، على الأقل على المدى القصير، لا يعكس تراكم الدهون الحشوية. وعلى المدى الطويل، تشير هذه النتائج إلى أن النوم غير الكافي يساهم في أوبئة السمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية والتمثيل الغذائي "، كما يقول  سومرز.

تكونت مجموعة الدراسة من 12 شخصًا أصحاء غير مصابين بالسمنة، حيث أمضى كل منهم مدتين، مدة كل منهما 21 يومًا في المستشفى، وتم تقسيم المشاركين بشكل عشوائي إلى مجموعة التحكم (النوم العادي) أو مجموعة النوم المقيدة خلال جلسة واحدة، والعكس خلال الفترة التالية، بعد فترة استراحة لمدة ثلاثة أشهر، وكان لكل مجموعة حرية اختيار الطعام طوال فترة الدراسة، فقام الباحثون بمراقبة وقياس استهلاك الطاقة ونفقاتها ووزن الجسم؛ وتركيبه؛ وتوزيع الدهون، بما في ذلك الدهون الحشوية أو الدهون داخل البطن؛ وتعميم المؤشرات الحيوية الشهية.

كانت الأيام الأربعة الأولى فترة تأقلم. خلال هذا الوقت ، سُمح لجميع المشاركين بتسع ساعات للنوم في السرير. على مدار الأسبوعين التاليين، سُمح لمجموعة النوم المقيدة بأربع ساعات من النوم، وحافظت المجموعة المضبوطة على تسع ساعات. وتبع ذلك ثلاثة أيام وليالٍ من التعافي مع تسع ساعات في السرير لكلا المجموعتين.

استهلك المشاركون أكثر من 300 سعرة حرارية إضافية يوميًا أثناء تقييد النوم، وتناولوا ما يقرب من 13٪ بروتينًا أكثر و 17٪ دهونًا أكثر، مقارنة بمرحلة التأقلم. كانت تلك الزيادة في الاستهلاك أعلى مستوى لها في الأيام الأولى للحرمان من النوم ثم تراجعت إلى مستويات البداية خلال فترة التعافي. وبقي الإنفاق على الطاقة في الغالب كما هو طوال الوقت.

وعلقت الدكتورة كوفاسين على هذه النتائج بالقول "تم الكشف عن تراكم الدهون الحشوية فقط عن طريق الأشعة المقطعية وكان من الممكن أن يتم تفويتها، خاصة وأن الزيادة في الوزن كانت متواضعة للغاية - فقط حوالي رطل واحد (نصف كيلو) ". وأضافت" ما يثير القلق أيضًا الآثار المحتملة لفترات النوم غير الكافية من حيث الزيادة التدريجية والتراكمية في الدهون الحشوية على مدى عدة سنوات".

وقال الدكتور سومرز "إن التدخلات السلوكية، مثل زيادة التمارين الرياضية وخيارات الطعام الصحي، يجب أن تؤخذ في الاعتبار للأشخاص الذين لا يستطيعون تجنب اضطرابات النوم بسهولة، مثل عمال المناوبات".

ويضيف أن "هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة لتحديد كيفية ارتباط هذه النتائج لدى الشباب الأصحاء بالأشخاص المعرضين لخطر أكبر، مثل أولئك الذين يعانون من السمنة بالفعل، أو الذين يعانون من متلازمة التمثيل الغذائي أو مرض السكري".

 

 

طباعة