إن لم تكن من «الكائنات الليلية».. هذا مايحدث لدماغك بعد منتصف الليل

وجدت دراسة أن المشاعر السلبية تميل إلى جذب انتباهنا أكثر من الإيجابية، وتتكاثر الأفكار الخطيرة في أدمغتنا التي يستنزفها إلى التعب والإرهاق، وتبدو المخدرات والتدخين أكثر جاذبية تحت جنح الظلام.

وقام باحثون بالعديد من الدراسات لمعرفة ما يحدث للدماغ البشري إذا ظل مستيقظاً بعد منتصف الليل. وجدت دراسة جديدة حملت عنوان «العقل بعد منتصف الليل»، أن جسم الإنسان والعقل البشري يتبعان دورة طبيعية من النشاط لمدة 24 ساعة تؤثر على عواطفنا وسلوكنا، بحسب موقع «دوتشي فيلا» الألماني.

ووجدوا أن الاستيقاظ حتى الساعات الأولى من الصباح يرتبط بزيادة خطر الانتحار والتورط في سلوكيات عنيفة وتعاطي الكحول والمخدرات وزيادة تناول الطعام، كما نقل الموقع الإلكتروني لتلفزيون «سي بي سي بوسطن» ووسائل إعلام أخرى.

وخرج الباحثون بنتيجة مفادها أن الدماغ مبرمج مسبقاً للاستيقاظ أثناء النهار والنوم في الليل. ولكن إذا بقي الدماغ مستيقظاً لفترة أطول من المعتاد، فلن يكون لدى الخلايا العصبية الوقت الكافي للتعافي، وستصاب بالتعب، ولن يمكنها العمل في أفضل حالاتها، سواء في تلك الليلة أو في اليوم التالي.

ومع ذلك، فإن نتيجة الدراسة لا تنطبق على الجميع: هناك بعض الأشخاص، الذين يُطلق عليهم اسم «كائنات ليلية»، يكونون أكثر إنتاجية أو إبداعاً في الليل.

 

طباعة