مسبار يرصد اختلالات المخ البشري.. من الاكتئاب حتى الشلل الرعاش

الاختلالات في كيمياء المخ من الأسباب الرئيسة لكثير من الأمراض العصبية والنفسية. أرشيفية

تعتبر الاختلالات في كيمياء المخ من الأسباب الرئيسة وراء كثير من الأمراض العصبية والنفسية. ونظراً لأهمية رصد هذه الاختلالات من أجل تشخيص بعض الأمراض مثل الاكتئاب والشلل الرعاش (باركنسون)، ابتكر فريق من الباحثين في الولايات المتحدة مسباراً مرناً يستطيع المرور عبر أنسجة المخ من أجل قياس مستويات المواد الكيميائية، واطلقوا عليه اسم «نيورو سترينج».

ونشر الفريق البحثي من جامعة ستانفورد نتائج الدراسة في الدورية العلمية «نيتشر» المتخصصة في الأبحاث العلمية، وأكدوا أن المسبار الجديد سيكون له كثير من التطبيقات في مجالات علاج الاكتئاب والشلل الرعاش وبعض أمراض الأمعاء.

وقال الباحث جين تشينج لي الذي شارك في تطوير المسبار الجديد، إن «الغالبية العظمى من الباحثين يحاولون فهم المخ البشري عن طريق قراءة وتسجيل إشاراته الكهربائية»، مضيفاً في تصريحات أوردها الموقع الإلكتروني «ميديكال إكسبريس» المتخصص في الأبحاث الطبية، أن «الإشارات الكيميائية تنطوي أيضاً على دور مهم في عمليات الاتصال التي تتم داخل المخ، وترتبط بشكل مباشر ببعض الأمراض».

وأكد الباحثون أن المسبار الجديد يمكنه قياس مستويات مادتي «دوبامين» و«سيروتونين» وهما مادتان كيميائيتان تستخدمان لتوصيل الإشارات الكهربائية عبر الخلايا العصبية.

ورغم أن هناك أنواعاً من المسبارات يمكنها قياس مستويات هاتين المادتين بالفعل، فإنها تصنع من أعواد كربونية مغلفة داخل أنابيب زجاجية، وبالتالي فإنها تكون صلبة للغاية وسهلة الكسر، ومن الممكن أن تلحق ضرراً بخلايا المخ، على حد قول الباحث جين تشينج لي.

وذكر الفريق البحثي أن المسبار، المصنوع من مادة الجرافين الكربونية، ليس جاهزاً حتى الآن لاستخدامه في المجالات الطبية السريرية لأنه متصل بأسلاك وكبلات لنقل الإشارات الكهربائية، وأنه من الضروري تطوير نسخة تعمل لاسلكياً من أجل إتاحة إمكانية استخدامه على المرضى.

 

طباعة