تحذير من الوشم.. المخاطر تتعدى الجلد بمراحل

أصباغ اللون تتوغل في الجسم وتترسب في العقد اللمفاوية والكبد. أرشيفية

حذر المعهد الاتحادي الألماني لتقييم المخاطر من خطورة الوشم على الصحة، موضحاً أن بعض ألوان الوشم تحتوي على مواد مسببة للحساسية مثل النيكل أو مواد مسرطنة مثل الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات.

وأضاف أن أصباغ اللون لا تبقى في الجلد فحسب، بل تتوغل في الجسم أيضاً وتترسب في العقد اللمفاوية والكبد، مشيراً إلى أن عدم الالتزام بالاشتراطات الصحية عند إجراء الوشم يرفع خطر الإصابة بأمراض خطيرة مثل التهاب الكبد الوبائي أو فيروس نقص المناعة البشري (HIV).

وبشكل عام أوصى المعهد بعدم إجراء الوشم، لاسيما بالنسبة للنساء الحوامل، والمرضى الذين يتناولون المضادات الحيوية أو الأدوية المثبطة للمناعة بسبب خطر الإصابة بالعدوى، وكذلك الأشخاص الذين يعانون أمراض القلب أو داء السكري أو اضطرابات تخثر الدم أو حساسية النيكل أو الإكزيما أو الجروح المفتوحة. بالإضافة إلى ذلك تنطوي إزالة الوشم على مخاطر صحية أيضاً مثل تكوّن الندبات.

 

طباعة