بريطانية تفقد 114 كيلوغراما من وزنها بالتوقف عن عادات غذائية بسيطة

 أثارت سيدة بريطانية خسارة 114 كيلوغراما من وزنها، موجة من الجدل على منصات التواصل الاجتماعي، وحيرة الأطباء، لأنها قامت فقط بتغير نظامها الغذائي.

 ونقلت «سيوتنيك» عن صحيفة «إيكو ليفربول» البريطانية أن لورا كين عانت البدانة منذ الطفولة وبحلول سن 34 كان وزنها 190 كيلوغراما، وكانت المرأة تخشى أن تموت قريبا بسبب وزنها الزائد، خصوصا أنها عانت من أنفلونزا الخنازير، ما اضطر الأطباء إلى توصيلها بجهاز التنفس الصناعي، كما عانت من أمراض التهاب السحايا والربو.

قبل بضع سنوات، أوصى إخصائي لجأت إليه المرأة البريطانية لعلاج الربو بإجراء عملية جراحية لتقليل وزنها. وأشار إلى أنه سيكون من المستحيل إجراء العملية حتى تفقد بعض الوزن بمفردها.

لتحقيق هدفها، كان على كين تغيير نظامها الغذائي تماما. إذا كانت في وقت سابق لديها عادة، فغالبا ما تأكل الطعام الجاهز وتشرب الشاي مع الخبز، واللفائف، والزبدة، والشوكولاتة، لكنها الآن تفضل حبوب الإفطار مع الزبادي أو الحليب الخالي من الدسم، وتأكل سلطة التونة أو البطاطس والدجاج، بحسب ما أوضحت الصحيفة.

عندما وصل وزنها إلى مستوى مقبول، خضعت المرأة لعملية جراحية لعلاج البدانة، وبعد ذلك تقلص حجم معدتها وبدأت تأكل أقل. في وقت لاحق، أثناء عملية الفتق، أزال الأطباء ثلاثة كيلوغرامات من الجلد الزائد الناتج عن فقدان الوزن، وعلقت كين: «كان الأمر مؤلما، لكن النتيجة كانت تستحق ذلك. أنا أكثر ثقة بنفسي الآن».

طباعة