«آلان ديلون» يطالب بإنهاء حياته بـ«الموت الرحيم»

قرر الممثل «آلان ديلون»، إنهاء حياته بشكل صادم بعد الإفصاح عن رغبته في إنهاء حياته بطريقة الموت الرحيم، بسبب عذابات المرض والشيخوخة، وسوء حالته الصحية، وتعرضه لجلطة دماغية مزدوجة في 2019، وعملية قلب مفتوح كادت أن تكلفه حياته.

وينوي الممثل والمخرج والمنتج الفرنسي البالغ من العمر 87 عامًا، اختصار طريقه لعالم الآخرة، وإنهاء حياته طواعية بعد طلبه من ابنه الممثل "أنتوني ديلون" ترتيب رحيله عن الحياة بطريقة الموت الرحيم في سويسرا.

وأشار "ألان ديلون" في لقاء سابق يعود لـ 2018، إلى أنه لا يخشى الموت لكنه لا يرغب في الرحيل مع آلامه أو الموت بمفرده.

كما يذكر أن زوجته الراحلة الممثلة الفرنسية "ناتالي ديلون" اختارت الموت بالطريقة نفسها بعد اكتشاف مرضها بسرطان البنكرياس ووصولها لحالة ميؤوس منها.

ويعد الموت الرحيم قانونيًا في العديد من دول العالم أبرزها بلجيكا ولوكسمبورغ وهولندا وسويسرا، ويتم عبر وصول المريض لحالة ميؤوس من شفائها وطلبه إنهاء آلامه عبر حقنة قاتلة.

وينحدر "ديون" من أصول إيطالية ألمانية نسبة لوالديه و من أهم آعماله  (Le rapt) عام 1949، و (L"Eclisse) و(The Leopard) و(Le Samouraï) و(Zorro).

طباعة