إلى عشاق القهوة.. انتبهوا إلى مخاطر الإفراط في تناولها !

يتم استهلاك حوالي ملياري كوب من القهوة يومياً في مختلف أنحاء العالم، بما يجعلها المشروب الأكثر شعبية، ولكن كم فنجاناً من القهوة يمكنك أن تشربه يومياً، حيث يشير خبراء التغذية إلى أن القهوة بما لها من فوائد فإن الإفراط في شربها قد يمثل مخاطر صحية بسبب الكافيين الذي تحتوي عليه.

ونقلت صحيفة "إكسبريس" البريطانية عن صوفي ميدلين، استشارية التغذية قولها إن القهوة لها تأثير إيجابي على صحة أدمغتنا، وتم ربط القهوة بتقليل مخاطر الإصابة بأمراض مثل مرض الزهايمر وباركنسون، على الرغم من أن الدراسات لا تزال جارية.

وأوضحت أنه في ذات الوقت فإن تناول القهوة له مخاطر أيضاً إذا استهلكها الشخص بشكل مفرط، وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القلق والذعر، يمكن أن يؤدي تناول الكافيين المتوسط إلى تفاقم الأعراض التي يعانون منها.

وأضافت أن المجموعة الأخرى المعرضة للخطر هي النساء الحوامل حيث تم ربط تناول كميات كبيرة من الكافيين بمضاعفات مثل انخفاض الوزن عند الولادة.

وتابعت أن الاستهلاك المفرط للقهوة يمكن أن يكون له تأثير سلبي على أنماط نومنا ويجعل من الصعب علينا ليس فقط أن نغفو بل وأيضاً يجعل من الصعوبة الحفاظ على جودة عالية من النوم طوال الليل.

إذن كم يمكن أن تشرب من القهوة يومياً؟

ثلاثة إلى أربعة فناجين من القهوة في اليوم هو الحد الأقصى الذي يضعه خبراء التغذية إذا لم يكن هناك مانع صحي يحول دون شرب الأشخاص للقهوة، وحذرت الاستشارية صوفي أيضاً من تناول الكافيين من مصادر أخرى قد لا تكون على دراية بها، مثل الشوكولاتة والمشروبات المحلاة بالسكر، وبشكل عام تم ربط اللإفراط في تناول القهوة بآثار صحية سلبية مثل ارتفاع ضغط الدم والأرق.

وأشارت إلى أن الإفراط في شرب القهوة قد يؤدي إلى أعراض مثل الصداع والتهيج وآلام الصدر وصعوبة النوم، وكل شخص مختلف عن الآخر وقد تجد أنه حتى الكميات المنخفضة من القهوة التي تحتوي على الكافيين يمكن أن تعطيك مثل هذه الأعراض، أو قد تكون قادرًا على تحمل كمية أكبر.

كيف تقلل استهلاك من القهوة؟

أوضحت استشارية التغذية أنه إذا كنت ترغب في تقليل تناول القهوة، فمن الأفضل أن تفعل ذلك ببطء وعلى مراحل، حيث يمكنك اختيار القهوة منزوعة الكافيين، أو استبدال القهوة بمشروب آخر منخفض الكافيين مثل شاي الأعشاب، أو تجنب شرب القهوة في وقت متأخر من اليوم.

طباعة