تحذير من علاقة بين المضادات الحيوية وسرطان الأمعاء لدى الشباب

يبحث علماء في حالة مقلقة متعلقة بارتفاع نسبة الاصابة بسرطان الأمعاء بين الشباب خلال السنوات القليلة الماضية، ويرى العلماء من أن استخدام المضادات الحيوية قد يكون السبب الكامن وراء هذا الاتجاه، حيث وجدت دراسة أن تناول المضادات الحيوية يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء بنسبة تصل إلى النصف (50%) في سن الخمسينيات.

كما ارتبط استخدام المضادات الحيوية بما يقدر بنسبة 9% من مخاطر الإصابة بسرطان القولون، لدى من هم في سن الخمسين وما فوق.

وقالت سارة بيرّوت، من جامعة أبردين، والمؤلفة الأولى المشاركة في الدراسة: «وجدنا أن التعرض للمضادات الحيوية مرتبط بسرطان القولون بين جميع الفئات العمرية. وهذا، إلى جانب العديد من العوامل الأخرى المتعلقة بالنظام الغذائي ونمط الحياة، ما قد يساهم في زيادة حالات سرطان القولون بين الشباب». بحسب «ذا صن»، وRT«.

وأضافت:»استخدام المضادات الحيوية شائع جدا، ومن المهم ملاحظة أنه ليس كل من يستخدم المضادات الحيوية سيصاب بسرطان الأمعاء«.

وأوضحت الدكتورة ليزلي صاموئيل، كبيرة المؤلفين واستشارية الأورام في Grampian التابع لهيئة الخدمات الصحية الوطنية، إن الأطباء يرون المزيد من المرضى الذين تقل أعمارهم عن 50 عاما مصابين بسرطان الأمعاء. وكثير منهم لا يتوقعون عوامل الخطر مثل تناول الكحول بكثرة أو مرض السكري».

وأشارت الدكتورة صموئيل إلى أن «الميكروبيوم المعوي يشتمل على توازن دقيق للبكتيريا واضطراب لذلك، سواء كان ذلك من عوامل نمط الحياة أو من الاستخدام المتكرر للمضادات الحيوية كما رأينا هنا، يمكن أن تكون له عواقب وخيمة للغاية».

ولم يتمكن العلماء من جامعة أبردين، ومركز Grampian التابع لهيئة الخدمات الصحية الوطنية، وجامعة كوينز بلفاست، من تحديد مقدار استخدام المضادات الحيوية المرتبط بتطور سرطان الأمعاء.

وقالت بيرّوت إن الخطر بدا كما هو بعد التعرض البسيط للمضادات الحيوية.

ويعتقد الباحثون أن الرابط موجود لأن المضادات الحيوية تجرد الأمعاء من البكتيريا السليمة، والتي تتداخل بعد ذلك مع وظيفة المناعة الطبيعية.

ويمكن أن يؤدي هذا إلى التهاب مزمن، ومن الناحية النظرية، يزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

وأوضحت بيرّوت أن المضادات الحيوية لها «تأثير ضار على ميكروبيوتا الأمعاء» ويمكن أن تؤدي إلى «تغييرات دائمة في بيئة الأمعاء الطبيعية».

وقالت: «من المهم أن نلاحظ أن النظام الغذائي ونمط الحياة والتوتر والعديد من العوامل المختلفة يمكن أن تؤثر على صحة القناة الهضمية، واستخدام المضادات الحيوية هو مجرد أحد هذه العوامل».

وتشير الدراسة إلى أن المضادات الحيوية ليست مسببة للسرطان، ولكن التغيرات في فلورا الأمعاء التي تحدث بعد استخدامها، حسبما ذكرت مجلة «ميديكال نيوز توداي».

طباعة