باحثون يكشفون عن "سلاح فعال" في محاربة كورونا

قدم علماء أدلة أكثر إقناعا على أن المستويات المرتفعة من فيتامين (د) يمكن أن تساعد مرضى فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" على تقليل مخاطر الإصابة بمضاعفات خطيرة للمرض أو الوفاة.

وقال باحثون من جامعة "بار إيلان" ومركز الجليل الطبي إن للفيتامين تأثيرا قويا على شدة المرض بحيث يمكنهم التنبؤ بكيفية إصابة الناس بالعدوى على أساس أعمار المرضى ومستويات الفيتامين لديهم، وفقا لصحيفة "تايمز أوف إسرائيل".

وخلص العلماء في بحث خضع مؤخرا لمراجعة أقران ونُشر في مجلة "بلوس وان" إلى أن النقص في فيتامين (د) يزيد بشكل كبير من مستويات الخطر، وذلك بحسب ما ذكرت وكالة "سبوتنيك".

وقال الدكتور عميئل درور، وهو طبيب في مستشفى الجليل وباحث في جامعة بار إيلان الذي كان جزءا من الفريق وراء الدراسة للصحيفة: "ما نراه عندما يساعد فيتامين (د) الأشخاص المصابين بعدوى كوفيد هو نتيجة فاعليته في تقوية جهاز المناعة للتعامل مع مسببات الأمراض الفيروسية التي تهاجم الجهاز التنفسي. هذا ملائم بنفس القدر لأوميكرون كما كان بالنسبة للمتحورات السابقة".

وفي شهر يونيو الماضي نشر باحثون نتائج أولية أظهرت أن 26% من مرضى كورونا توفوا إذا كانوا يعانون من نقص في فيتامين D بعد وقت قصير من دخولهم المستشفى، مقارنة بـ 3% ممن لديهم مستويات طبيعية من فيتامين (د).

طباعة