أعراض نقص فيتامين د .. علامة تظهر عند تناول الطعام

يلعب فيتامين د دوراً رئيسياً في عدد من العمليات البيولوجية بالجسم، ويمكن أن تمهد المستويات المنخفضة منه إلى اعتلال الصحة إذا تركت دون علاج، ووفقاً لإحدى الدراسات فقد تكون هناك علامة تشير إلى نقص فيتامين د عند تناول الطعام، ألا وهي ضعف حاستي الشم والتذوق أثناء الأكل.

ويحظى فيتامين د بالكثير من الاهتمام أثناء وباء فيروس كورونا، لدوره الوقائي ضد أمراض الجهاز التنفسي، لكنه مهم لعدد من وظائف الجسم الأخرى أيضاً، ويمكن تناول فيتامين د من خلال المكملات الغذائية بوصفة طبية، كما يتم  إنتاجه في الجسم من خلال تأثير أشعة الشمس، وتشمل الأعراض الرئيسية لنقص فيتامين د التعب وآلام العظام وضعف العضلات، ومع ذلك لوحظ في بعض المرضى وجود صلة بين تقلص حاسة الشم وانخفاض مستويات فيتامين د.

وتقول الدراسة التي نشرت في مجلة  Nutrients، إن باحثون استخدموا بيانات مسترجعة من المسح الوطني لفحص الصحة والتغذية بالولايات المتحدة، وتم تعريف ضعف الرائحة على أنه الفشل في التعرف بشكل صحيح على ستة أو أكثر من الروائح الثمانية المدرجة في الاختبار.

ومقارنة بالمشاركين الذين لديهم كمية كافية من فيتامين د، فإن أولئك الذين يعانون من نقص فيتامين د كانوا أكثر عرضة بنسبة 39 في المائة للإبلاغ عن ضعف الشم، وكان المشاركين الذين تتراوح أعمارهم بين 70 و 80 عاماً والذين يعانون من نقص فيتامين د أكثر عرضة بنسبة 96 في المائة لضعف التذوق.

بناءً على هذه النتائج ، خلص الباحثون إلى أن نقص فيتامين د قد يكون له دور مهم في ضعف الرائحة المرتبط بالعمر لدى البالغين الذين تبلغ أعمارهم 40 عامًا أو أكثر، وفي ضعف التذوق المرتبط بالعمر لدى كبار السن الذين تتراوح أعمارهم بين 70 و 80 عامًا.

أين تجد فيتامين د؟

فيتامين د ، الملقب بفيتامين أشعة الشمس، يساعد في الحفاظ على العظام والعضلات والأسنان، ويُعتقد أن حوالي واحد من كل خمسة بالغين في المملكة المتحدة لديه مستويات دون المستوى الأمثل، وفق تقرير نشرته صحيفة "إكسبريس" البريطانية.

وعندما تكون أشعة الشمس نادرة في بلد ما، يمكن أن تنخفض المستويات بشكل استثنائي، مما قد يؤدي إلى مضاعفات صحية طويلة المدى إذا تركت دون علاج.

ومن أكثر أعراض نقص فيتامين د شيوعاً زيادة خطر الإصابة بالأمراض والالتهابات.

ويمكن العثور على كميات من فيتامين د في صفار البيض والجبن ولحم البقر، وكذلك بعض أنواع الفطر المعرضة لكميات عالية من الأشعة فوق البنفسجية، مع التأكيد على أن المستويات المفرطة أيضاً من فيتامين د قد تؤدي إلى مضاعفات، وعلى الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة الرجوع إلى الطبيب الخاص بهم قبل تناول أي مكملات غذائية أو التركيز على أطعمة معينة لتعويض نقص فيتامين د من تلقاء أنفسهم.

طباعة