داء السكري.. هذه الفواكه تقلل مخاطر ارتفاع السكر في الدم

إن تجاوز سن الأربعين مع وجود تاريخ عائلي للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، مع القليل من الوزن الزائد حول البطن يمكن أن يزيد من احتمالية ارتفاع نسبة السكر في الدم، ونشرت جمعية الغدد الصماء البريطانية ورقة بحثية توضح بالتفصيل كيف يمكن للناس تقليل مخاطر الإصابة بارتفاع نسبة السكر في الدم بنسبة 36 في المائة، وكان اللافت أن النصائح شملت تناول حصتين من بعض أنواع الفواكه يومياً، والتي سترد أنواعها لاحقاً.

وقال مؤلف الدراسة الدكتور نيكولا بوندونو: "وجدنا أن الأشخاص الذين تناولوا حوالي حصتين من الفاكهة يومياً لديهم خطر أقل بنسبة 36٪ للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني خلال السنوات الخمس المقبلة، مقارنة بأولئك الذين تناولوا أقل من نصف حصة من الفاكهة يومياً.

وأضاف: "لم نرى نفس الأنماط لعصير الفاكهة".

وكان هناك 7675 مشاركًا في دراسة السكري والسمنة ونمط الحياة الأسترالية التي أجراها معهد بيكر للقلب والسكري، وقدم جميع المشاركين بيانات عن تناولهم للفاكهة وعصير الفاكهة من خلال استبيان تكرار الطعام، ولاحظ الباحثون أن ارتفاع استهلاك الفاكهة قليلة السكر كان مرتبطاً بحساسية أفضل للأنسولين.

وهذا يعني أن الأشخاص الذين تناولوا المزيد من الفاكهة كان عليهم إنتاج كمية أقل من الأنسولين لخفض مستويات السكر في الدم، وقال الدكتور بوندونو: "هذا مهم لأن المستويات العالية من الأنسولين المنتشر (فرط أنسولين الدم) يمكن أن تلحق الضرر بالأوعية الدموية".

ويرتبط فرط أنسولين الدم أيضاً بارتفاع ضغط الدم والسمنة وأمراض القلب.

أفضل الفواكه للوقاية من مرض السكري

قالت منظمة السكري في المملكة المتحدة إن معظم الفواكه التالية تحتوي على مؤشر منخفض أو متوسط لنسبة السكر، لذا فهي لا تؤدي إلى ارتفاع حاد في مستويات السكر في الدم.

  • التفاح.
  • المشمش.
  • الكيوي.
  • البرقوق.
  • الأناناس.
  • الكليمنتين.
  • الخوخ.

وأشارت الجمعية إلى أن الفاكهة تحتوي على مزيج جيد من الألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان، وهذا المزيج ليس مفيداً لأمعائك فحسب، بل إنه مفيد لصحتك العامة.

ويمكن أن يساعد استهلاك الفاكهة أيضاً في تقليل مخاطر الحالات الصحية الأخرى التي قد تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري، وتقول صحيفة إكسبريس في تقرير لها إنه بالإضافة إلى تناول حصتين من الفاكهة يومياً، يمكنك تقليل خطر الإصابة بارتفاع نسبة السكر في الدم عن طريق ممارسة الرياضة بانتظام.

وشددت الجمعية الخيرية على أن التحرك أكثر وقضاء وقت أقل في الجلوس والمزيد من الوقت في النشاط أمر أساسي للوقاية من مرض السكري من النوع الثاني.

وتشمل أمثلة الحركة المطلوبة على المشي السريع حول الحديقة أو ممارسة الرياضة أو القيام بالأعمال المنزلية مثل التنظيف بالمكنسة الكهربائية.

ومن خلال ممارسة الرياضة بشكل متكرر ، تزداد احتمالية تقليل حجم خصرك وتقليل ارتفاع ضغط الدم وتحسين حالتك المزاجية ومساعدتك على النوم بشكل أفضل.

وتوصي هيئة الخدمات الصحية البريطانية بالتحرك لمدة 150 دقيقة على الأقل كل أسبوع، ويمكن أن يجعل العمل في وظائف مكتبية هذا الأمر أكثر صعوبة، لكن السعي للحصول على 30 دقيقة من التمارين يومياً يعد أمراً مثالياً، سواء كانت نزهة سريعة في وقت الغداء، أو جلسة سباحة قبل العمل، أو ركض في وقت لاحق في المساء.

ويشار إلى أن النصائح السابقة مرتبطة بأساليب الوقاية من مرض السكري، ولكن الأشخاص المصابون بالمرض أو يعانون أي أمراض مزمنة أخرى عليهم طلب الاستشارة من الطبيب الخاص بهم حول النظام الغذائي الذي يناسب حالاتهم الصحية.

طباعة