المعلومات المضللة عن لقاح كورونا تغذي الخرافات الطبية

بدأت المعلومات المضللة حول اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بالانتشار منذ البدء باستخدام تلك اللقاحات.

وتتم مشاركة الدراسات التي لم يتم التحقق منها والادعاءات غير المؤكدة والبيانات الخارجة عن السياق بانتظام عبر المواقع الالكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم، ما يغذي الخرافات الخطيرة حول الفيروس واللقاحات.

ونظرا لأن النمسا ستصبح أول دولة في الاتحاد الأوروبي تجعل اللقاحات إلزامية هذا الأسبوع، فقد نظرت وكالة فرانس برس في بعض المعلومات المضللة الشائعة حول اللقاحات:

الخرافات الطبية الشائعة ليس لها دليل علمي ولكنها مستمرة، على سبيل المثال أن اللقاحات يمكن أن تضعف جهاز المناعة أو أن تتسبب بالعقم أو أن تعدل الحمض النووي لدينا، لكن الدراسة المعنية، التي غطت الآثار المتضائلة للقاحات بمرور الوقت، لم تذكر أي "متلازمة" من هذا القبيل.

وأكد أحد القائمين عليها لوكالة فرانس برس أن المنشور الذي نشره موقع أميركي يرقى إلى "معلومات مضللة".

وغالبا ما يتم إخراج الإحصائيات المحيطة باللقاحات من سياقها أو يتم تشويهها لإظهار عدم فعالية اللقاحات.

في فرنسا، على سبيل المثال يشير بعض الأشخاص إلى أرقام رسمية تقول إن عدد حالات الإصابة بفيروس كوفيد لدى الأشخاص المُلقحين أكثر من الأشخاص غير الملقحين، لكن نظرا لأن الجزء الأكبر من سكان فرنسا تلقوا اللقاحات، أكثر من 75 في المائة، ليس من المستغرب أن يصاب أشخاص تلقوا اللقاح.

ومن المعروف أن اللقاحات المضادة لكوفيد تساعد في منع المرض الشديد والوفاة، لكن ليس بالضرورة أن تمنع الفيروس من الانتشار.

وهذا يعني أن الإصابات لا زالت تسجل بين بعض من تلقوا اللقاح، وسيكون هناك المزيد من الإصابات بين الملقحين مع تطعيم عدد أكبر من الناس.

وعلى سبيل المثال، اذا تم تلقيح 100 في المئة من السكان، فإن أي إصابة بالعدوى أو دخول المستشفى سيكون من بين الملقحين.

طباعة