لماذا ترتبط شوربة العدس بالشتاء ؟ ومن هم الممنوعون من تناولها !

قد لا يخلو بيت من حساء العدس في فصل الشتاء، فما أن تبدأ درجات الحرارة بالانخفاض حتى تبدأ الأمهات وربات البيوت بطهي الأطعمة المصنوعة من العدس، وخاصة الشوربة، فما هي فوائد العدس وما سر ارتباطه بالشتاء؟

 يمنح العدس الجسم الدفء والطاقة في أيام البرد؛ لاحتوائه على الكربوهيدرات وعلى نسبة عالية من البروتين تعادل ما تحتويه اللحوم الحمراء منه، والتي تزيد من نسبة الحرق في الجسم وتعطيه الطاقة.

ويحتوي العدس على العديد من الفوائد الهامة للجسم سواء في فصل الشتاء أو بقية الفصول، أهمها كونه سهل الهضم وسريع الامتصاص، كما يحتوي على نسبة عالية من الألياف الضرورية لعمل الجهاز الهضمي والمعدة والتي أيضا تزيد من امتصاص الجسم للسكريات، وتقلل من امتصاص الكوليسترول في الدم وتقي من الإمساك.

وكما يحتوي العدس على الكالسيوم والحديد والفسفور وفيتامين (ب) المركب، مما يجعله علاجًا مميزًا وواقيًا من الأنيميا وفقر الدم ويقوي الجهاز العصبي والعظام والأسنان.

ويعتبر العدس غنيًا جدًا بالألياف والبروتينات التي تعزز حالة الشبع وتؤخر الشعور بالجوع؛ لذا ينصح أخصائيو التغذية بضرورة تناول العدس في الأنظمة الغذائية والحميات.

فيما يُنصح المرضى المصابون بالقولون والتهاب المرارة أو اضطرابات المعدة، بعدم تناول العدس؛ كونه يزيد من أعراض هذه الأمراض لديهم.

طباعة